سورة الناس والدعاء

الوصف

تحتوي هذه الرقعة في السطر العلوي على آخر آيتين من السورة الأخيرة من القرآن، وهي سورة الناس. وتعظم الآية من شأن الاستعاذة بالله من الشيطان، الذي يوسوس في صدور الناس لارتكاب المعاصي، مثله في ذلك مثل الجن (الناس: الآيتين الخامسة والسادسة). ويتم الفصل بين الآيات الموجودة أعلى الورقة المطوية بعلامتي فصل للآيات على شكل قرصين ذهبيين يحتويان على خمس نقاط زرقاء في محيطيهما الخارجي. وأسفل آخر آية مباشرة يظهر دعاء من خمس سطور للابتهال إلى الله تعالي والصلاة على النبي وجميع الأنبياء أو المرسلين (الرسل). ويستمر هذا الدعاء النهائي في شكل أشرطة مصورة في الصفحة اليسرى من الصحيفة. والدعاء مكتوب بشكل جميل بخط نسخ عثماني كبير الحجم، في شكل حبر ذهبي وأزرق متبادلين. ويُرفع هذا الدعاء عند ختام تلاوة القرآن، ويتم فيه الثناء على الله السميع العليم. ويستمر الدعاء عبر أول خمسة سطور غير ملونة في الصفحة اليمنى من الصحيفة ويعمل كخاتمة ملائمة للكتاب الكريم. وفي بعض الحالات، تكون الأدعية الختامية المصوة في أشرطة مستطيلة، مثل هذا الدعاء، في مكان متقدم بالرسائل المكونة من أربع صفحات والمتعلقة بكيفية ممارسة الفال (التنبؤ) باستخدام حروف القرآن. ورغم بقاء صحيفة مصورة واحدة، فقد تم تصميمها في الأصل من أجل الدعاء المرسوم مزدوج الصفحات. ويعتبر هذا التخطيط نموذجًا لنسخ القرآن في العهد الصفوي الفارسي من النصف الثاني من القرن السادس عشر، وكذلك نسخ القرآن من العصر التركي العثماني خلال نفس الفترة.

آخر تحديث: 16 إبريل 2015