القرآن الكريم المكتوب بين السطور (المائدة: 89-95)

الوصف

إن رقعة القرآن المكتوب بين السطور هذه والتي تحتوي على سورة المائدة يُعتقد أنها تنتمي إلى مخطوطة يعود تاريخها إلى عام 1207 هجرية (1792–1793 ميلادية). ويحتوي النص القرآني على ترجمة بالفارسية مكتوبة في جمل كاملة بالحبر الأحمر بين كل آية وأخرى من النص العربي الأصلي. وتعكس ممارسة الترجمة (أو حتى إعادة الصياغة) في أواخر القرن الثامن عشر تطور إنتاج نسخ القرآن المكتوبة بين السطور عبر القرون. وتحتوي بعض أقدم نسخ القرآن مزدوجة اللغة على تراجم كلمة بكلمة فقط؛ وتنطبق هذه الحالة خصوصًا على نسخ القرآن التي تعود إلى عصر الخان (1256–1353). وتظهر ثلاثة ألواح من الورق المقوى على شكل أوراق شجر ذهبية في أعلى وفي أسفل وفي الهوامش اليسرى من الصحيفة. ويحتوي كل لوح على كتابات بالحبر الأحمر، تقول: سورة المائدة، نُزِّلت في المدينة. وتناقش الآيات الموجودة في هذه الصحيفة أهمية الحفاظ على القسم، وإطعام الفقراء والمساكين وكسائهم، وتجنب لعب القمار والأزلام. وفى أعلى وأسفل ووسط الهامش الأيمن من الصفحة اليسرى بالرقعة، تظهر أربعة لوحات على شكل أوراق شجر ذهبية تحمل كتابات بالحبر الأحمر. وتقول هذه اللوحات الثلاثة: الجزء السابع من الجزء الثلاثين. وينقسم القرآن إلى 30 قسمًا تُسمى الأجزاء، وذلك من أجل تسهيل تحديد موضع أجزاء معينة والمساعدة في عملية حفظ آيات القرآن الكريم وتلاوتها. ورغم أن هذه الرقعة ليست منقحة بنفس القدر الذي تم به تنقيح النسخ القرآنية الفارسية التي كُتبت لحكام العهد الصفوي، فإنها تكشف مدى أهمية الترجمة إلى الفارسية ولغات أخرى غير العربية كجزء لا يتجزأ من نسخ القرآن.

آخر تحديث: 7 مايو 2015