طغراء السلطان أحمد الثالث

الوصف

هذه الطغراء (الشعار الإمبراطوري) كانت تخص السلطان العثماني أحمد الثالث وتظهر على الصفحة اليسرى من الرقعة الفردية من نسخة قرآن فال-إي تعود إلى العهد الصفوي الفارسي في القرن السادس عشر، وكانت تستخدم للعِرافة من خلال حروف مختارة بشكل عشوائي. وحكم أحمد الثالث في الفترة 1115-1143 هجرية (1703–1730 ميلادية)، لذلك من المحتمل أن هذه النسخة من القرآن جاءت من جنوبي غرب إيران إلى مكتبة قصر توبكابي في إسطنبول في وقت ما خلال القرن السابع عشر. والتاريخ 1111 هـ (1700 م) المحفور على الصفحة اليسرى يدعم الفرضية القائلة بأن نسخة القرآن هذه وصلت إلى إسطنبول مع بداية القرن الثامن عشر. كانت الطغراء تمثل نوعًا من الرسوم القديمة الخاصة بالسلطان، والذي ربما قد أمر بمسح ولصق مواضع معينة من الصفحة اليمنى لإخفاء الغرض الحقيقي من الورقة، لأن التكهن عن طريق الكتاب الكريم كان ممارسة مثيرة للمشكلات في الإسلام. وللطغراء تاريخ طويل باعتبارها شعار خطّي ملكي في الثقافات التركية. منذ عهد الأوغوز والسلاجقة وخاصة العثمانيين، كانت تمثل شعار النبالة الذي يحتوي على الاسم والألقاب، وبأسلوب راقٍ للغاية أحيانًا. ورغم أنها في هذه الحالة تبدو شكلاً من أشكال التوقيع الملكي، فقد كانت الطغراء تذيل المراسيم الإمبراطورية أو الوثائق القانونية مثل صكوك الملكية. وكانت تظهر أيضًا على المباني العثمانية والعملات ولوحات المخطوطات وطوابع البريد. كما أنها كانت ترمز إلى امتلاك "علامة النبل"، وبالتالي تعمل بوصفها خاتمًا نافذًا يمنح التصريح أو يهب ملكية. وتتكون الطغراء من مجموعة متنوعة من العناصر التركيبية تشكِّل أسماء وألقاب الحاكم. والتداخل الزخرفي للألقاب يجعل من الصعب تمييز الحاكم المطلوب، ولكن المقارنة مع أنواع أخرى موجودة من الطغراء أدى إلى إثبات علاقتها بأحمد الثالث.

آخر تحديث: 16 إبريل 2015