عجلة التقويم الأزتكي البوبانية

الوصف

طُبعت عجلة التقويم الأزتكي التصويرية هذه والمعروفة بعجلة التقويم البوبانية على ورق الـأماتل (لحاء شجرة التين). تم تحديد تاريخها في البداية على أنه عام 1530 تقريباً، غير أنه أُرجِع تاريخها الآن بشكل أكثر دقة إلى الفترة بين 1545–1546. تم استنتاج التأريخ الأول بعد التعرف على شخصيتين ظهرتا في الوثيقة، يُقال أن أحدهما هو هيرنان كورتيس والآخر هو دون أنطونيو بيمنتل تلاويتولتسن، وصوِّر على أنه ابن اشتليلشوتشيتل. أرجعت الباحثة باتريشيا لوبيز دونْ هذه المخطوطة إلى التاريخ 1545–1546، وذلك استناداً إلى حقيقة أن دون أنطونيو بيمنتل تلاويتولوتسن كان حاكماً لتشكوكو دي مورا من عام 1540 وحتى 1546. تتألف الحلقة الخارجية لعجلة التقويم من رموز خاصة بالأشهر الثمانية عشر المكونة منفيينتيناز (أي 20 يوماً)، والتي تُكون التقويم الأزتكي. تحيط الحلقة الخارجية بتاريخ في الوسط ثلاثي الأجزاء، مع وجود ثلاثة أزواج من الرموز والتعليقات باللغة الناواتلية والأسبانية. تُعتبر عجلة التقويم البوباني نتاج صراع على خلافة الحكم بين عائلة دون أنطونيو بيمنتل تلاويتولوتسن، والذي يظهر جالساً أعلى يمين الصورة، يمثله ولي عهده دون هرناندو دي تشافيز، الشخص الذي يظهر جالساً في أعلى يسار الصورة، وبين دون كارلوس أوميتوتشتلي تشيتشيميكاديكوتل، والذي كان تدعمه أسبانيا. كانت هذه الوثيقة تهدف إلى إثبات أن دون أنطونيو بيمنتل تلاويتولوتسن كان له الحق الشرعي في أن يكون حاكماً لتشكوكو دي مورا. تم تلوين الحلقة الخارجية لعجلة التقويم، بالإضافة إلى الدائرة التأريخية الوسطية المكوَّنة من ثلاث أجزاء، يدوياً، ومن المحتمل أنه قد تم رسمهما وتأليفهما من قِبَل شخصين مختلفين. سُمي التقويم تيمناً باسم يوجين بوبان، الذي كان عالم وجامع آثار فرنسي. نما هذا الأمر إلى اهتمام العامة في عام 1866 عندما قام المقدم لويس دوترلاين بنشر نسخة طبق الأصل من التقويم مع شرح له في أرشيف دو لا كوميسيون سيونتيفيك دو مكسيك (باريس، 1866–1867). نظراً لحالة النسخة الأصلية المتدهورة، فإن التفاصيل تظهر في النسخة المُقلَّدة المصنوعة عام 1866 أكثر وضوحاً بكثير من الأصل.

آخر تحديث: 26 أكتوبر 2012