شعائر التضحية بالقلب وتقديمه إلى الآلهة

الوصف

تحتوي مخطوطة توفار، التي تُنسَب إلى اليسوعي المكسيكي خوان دي توفار، الذي عاش في القرن السادس عشر، على معلومات مفصَّلة حول طقوس وشعائر شعب الأزتك (المعروف أيضاً بشعب مِكسيكا). تحمل المخطوطة بين طيّاتها إحدى وخمسين لوحة مائية تشغل كل منها صفحة كاملة. وتتميز اللوحات بجودتها الفنية الفريدة، وذلك نظراً لتأثرها القوي بمخطوطات الكتابة التصويرية التي ترجع إلى الفترة التي سبقت وصول الحضارة الأوربية. تنقسم المخطوطة إلى ثلاثة أقسام. يسرد القسم الأول تاريخ أسفار الأزتك قبل وصول الأسبان. أما القسم الثاني، الذي يعرض تاريخاً مُصوَّراً لشعب الأزتك، فيُشَكّل القوام الرئيسي للمخطوطة. ويحتوي القسم الثالث على تقويم توفار. يُصوّر هذا الرسم الإيضاحي، المأخوذ من القسم الثاني، أُضحية بشرية. يقف راهب غير معروف ممسكاً بحربة ويشرف على طقوس التضحية برجل قام أحد المساعدين بنزع قلبه من صدره. في الخلفية، يظهر مساعد آخر مُمسكاً بمبخرة على درجات سلم المعبد أو الهرم. كان تقديم قلب الضحية كقربان للآلهة يتوافق مع الاعتقاد الأزتكي بأن الشمس سوف تشرق مرة أخرى بعد تغذيتها على القلوب البشرية. كانت الـشوتشياويوتل(حروب الزهور) تُقام لاعتقال الأسرى لتقديمهم كقرابين للآلهة.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

المكسيك

العنوان باللغة الأصلية

Modo de sacrificar sacando el coraçón y dando con él en el rostro del ydolo; era el común

الوصف المادي

لوحة مائية مرسومة على الورق ؛ 21 × 15.2 سنتيمتر

ملاحظات

  • رسم إيضاحي من الصفحة اليمنى رقم 140

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 26 أكتوبر 2012