كيتسالكواتل، من أسمى آلهة شعب تشولولا

الوصف

تحتوي مخطوطة توفار، التي تُنسَب إلى اليسوعي المكسيكي خوان دي توفار، الذي عاش في القرن السادس عشر، على معلومات مفصَّلة حول طقوس وشعائر شعب الأزتك (المعروف أيضاً بشعب مِكسيكا). تحمل المخطوطة بين طيّاتها إحدى وخمسين لوحة مائية تشغل كل منها صفحة كاملة. وتتميز اللوحات بجودتها الفنية الفريدة، وذلك نظراً لتأثرها القوي بمخطوطات الكتابة التصويرية التي ترجع إلى الفترة التي سبقت وصول الحضارة الأوربية. تنقسم المخطوطة إلى ثلاثة أقسام. يسرد القسم الأول تاريخ أسفار الأزتك قبل وصول الأسبان. أما القسم الثاني، الذي يعرض تاريخاً مُصوَّراً لشعب الأزتك، فيُشَكّل القوام الرئيسي للمخطوطة. ويحتوي القسم الثالث على تقويم توفار. يصور هذا الرسم الإيضاحي، المأخوذ من القسم الثاني، كيتسالكواتل مرتدياً قبعة مخروطية وله منقار وممسكاً بدرع ومتشحاً برداء من الريش، وهو يحمل سكيناً معقوفاً. كان كيتسالكواتل (الحيّة ذات الريش)، وهو أحد أعظم آلهة الأزتك، أحد آلهة الخلق المرتبطين بالخصوبة والبعث والمطر، وذلك في تجليه في صورة إهكاتل إله الريح. وقد كان هناك معبد ضخم أُقيم تكريماً له في تشولولا. كان يشبه بشكل كبير توبيلتسين، وهو أحد الكهنة-الملوك الأسطوريين وربما التاريخيين لمدينة تولا في العهد التولتيكي وكان يوصف بأنه ملتحٍ فاتح البشرة. عندما وصل هرنان كورتس إلى المكسيك عام 1519، كان الإمبراطور موكتيسوما الثاني (تولَّى الحكم في الفترة ما بين 1502 و1520) مقتنعاً تماماً أن كورتس هو كيتسالكواتل. يُمثل تصميم رداء الإله وقبعته ومئزره جناحيّ فراشة، وهو رمز الجنود القتلى.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

المكسيك

العنوان باللغة الأصلية

Quetzalcoatl, Dios particular de los de Chulula

نوع المادة

الوصف المادي

لوحة مائية مرسومة على الورق ؛ 21 × 15.2 سنتيمتر

ملاحظات

  • رسم إيضاحي من الصفحة اليسرى رقم 132

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 26 أكتوبر 2012