مراسم جنازة أويتسوتل

الوصف

تحتوي مخطوطة توفار، التي تُنسَب إلى اليسوعي المكسيكي خوان دي توفار، الذي عاش في القرن السادس عشر، على معلومات مفصَّلة حول طقوس وشعائر شعب الأزتك (المعروف أيضاً بشعب مِكسيكا). تحمل المخطوطة بين طيّاتها إحدى وخمسين لوحة مائية تشغل كل منها صفحة كاملة. وتتميز اللوحات بجودتها الفنية الفريدة، وذلك نظراً لتأثرها القوي بمخطوطات الكتابة التصويرية التي ترجع إلى الفترة التي سبقت وصول الحضارة الأوربية. تنقسم المخطوطة إلى ثلاثة أقسام. يسرد القسم الأول تاريخ أسفار الأزتك قبل وصول الأسبان. أما القسم الثاني، الذي يعرض تاريخاً مُصوَّراً لشعب الأزتك، فيُشَكّل القوام الرئيسي للمخطوطة. ويحتوي القسم الثالث على تقويم توفار. تظهر في هذا الرسم الإيضاحي، المأخوذ من القسم الثاني، مومياء تجلس على عرش منسوج يحمل رمز أويتسوتل، وتاج وحلية مكسوة بريش طائر الكيتزال، وطوق من اليشم، وثلاثة رجال في الخلفية. يسيل الدم من المومياء. تُعرَض مومياء أويتسوتل مع رمزه وغير ذلك من رموز سيادته، بالمرحلة الثانية من مراسم الجنازة الأزتيكية، وهي حرق الجثث. يرمز الرجال الثلاثة الظاهرون في الخلفية إلى العبيد الذين كان يُضَحّى بهم عند وفاة أحد الأباطرة. قام أُويتسوتل، أو آوويتزوتل، وهو ابن موكتيسوما (أو مونتيسوما) الأول وشقيق أشاياكاتل وتيسوك، وقد تولَّى الحكم في الفترة ما بين 1486 و1502 وكان ثامن أباطرة الأزتيك، بتوسيع الإمبراطورية الأزتيكية إلى أقصى مداها. وقد توفِّي بعد إصابته بمرض ضموري. وُصِفَت مراسم جنازته في مخطوطة هامة أخرى، وهي مخطوطة دوران. يتم تجسيد أُويتسوتل أُويتسوتل أو أَويتزوتي وهو نوع من أنواع الفئران الشوكية أو القضاعات التي تعيش في البحيرة التي أُسِّسَت عليها تينوتشتيتلان. وكان يمثل كائناً أسطورياً مخيفاً لدى المكسيكيين القدماء، والذي وُجِد لكي يأسر الرجال ويقدمهم لإله المطر، تلالوك.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

المكسيك

العنوان باللغة الأصلية

Otro modo de enterrar los muertos, quemandolos y enterrando las senizas

نوع المادة

الوصف المادي

لوحة مائية مرسومة على الورق ؛ 21 × 15.2 سنتيمتر

ملاحظات

  • رسم إيضاحي من الصفحة اليمنى رقم 128

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 18 يونيو 2015