كهنة الأزتك يقدِّمون القرابين للآلهة بحرق البخور وتقديم الدم

الوصف

تحتوي مخطوطة توفار، التي تُنسَب إلى اليسوعي المكسيكي خوان دي توفار، الذي عاش في القرن السادس عشر، على معلومات مفصَّلة حول طقوس وشعائر شعب الأزتك (المعروف أيضاً بشعب مِكسيكا). تحمل المخطوطة بين طيّاتها إحدى وخمسين لوحة مائية تشغل كل منها صفحة كاملة. وتتميز اللوحات بجودتها الفنية الفريدة، وذلك نظراً لتأثرها القوي بمخطوطات الكتابة التصويرية التي ترجع إلى الفترة التي سبقت وصول الحضارة الأوربية. تنقسم المخطوطة إلى ثلاثة أقسام. يسرد القسم الأول تاريخ أسفار الأزتك قبل وصول الأسبان. أما القسم الثاني، الذي يعرض تاريخاً مُصوَّراً لشعب الأزتك، فيُشَكّل القوام الرئيسي للمخطوطة. ويحتوي القسم الثالث على تقويم توفار. يعرض هذا الرسم الإيضاحي، المأخوذ من القسم الثاني، اثنين من الكهنة جسداهما مصبوغان باللون الأزرق وهما يقدمان القرابين للآلهة. يحمل أحدهما مبخرة وحقيبة، بينما يجرح الآخر نفسه بعود الصبار. في المنتصف يوجد وعاء مَضفور به ثلاثة أعواد صبار غُمِست في الدم سيتم تقديمها للآلهة. يقوم الكهنة، الذين يُسمَّون تلاماكاسكوي (حفظة الآلهة) و يُعرَفون بشعرهم الطويل المعقود إلى الوراء بثلاث حلقات، بِحرق الكوبال (أو الكوبالي وهي مادة صمغية مجففة تصنع من أشجار مختلفة) وتقديم الدم للآلهة بجرح أنفسهم بأعواد الصبار.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

المكسيك

العنوان باللغة الأصلية

Sacerdotes de los idolos, y como de noche offrescian sacrifficio, quemando encienso y atravesandose las pantorrillas

الوصف المادي

لوحة مائية مرسومة على الورق ؛ 21 × 15.2 سنتيمتر

ملاحظات

  • رسم إيضاحي من الصفحة اليمنى رقم 126

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 26 أكتوبر 2012