النسر، والثعبان، ونبات الصبار في تأسيس تينوتشتيتلان

الوصف

تحتوي مخطوطة توفار، التي تُنسَب إلى اليسوعي المكسيكي خوان دي توفار، الذي عاش في القرن السادس عشر، على معلومات مفصَّلة حول طقوس وشعائر شعب الأزتك (المعروف أيضاً بشعب مِكسيكا). تحمل المخطوطة بين طيّاتها إحدى وخمسين لوحة مائية تشغل كل منها صفحة كاملة. وتتميز اللوحات بجودتها الفنية الفريدة، وذلك نظراً لتأثرها القوي بمخطوطات الكتابة التصويرية التي ترجع إلى الفترة التي سبقت وصول الحضارة الأوربية. تنقسم المخطوطة إلى ثلاثة أقسام. يسرد القسم الأول تاريخ أسفار الأزتك قبل وصول الأسبان. أما القسم الثاني، الذي يعرض تاريخاً مُصوَّراً لشعب الأزتك، فيُشَكّل القوام الرئيسي للمخطوطة. ويحتوي القسم الثالث على تقويم توفار. يُصوّر هذا الرسم الإيضاحي، المأخوذ من القسم الثاني، تأسيس تينوتشتيتلان (مكسيكو سيتي حالياً). يظهر نسرٌ جاثم على نبتة صبار مُزهرة وهو يلتهم طائراً. تنبثق نبتة الصبار من صخرة تقع في منتصف بحيرة. وتظهر آثار آقدام المكسيكيين تقترب من جذع نبتة الصبار. يجلس تينوتش (ويُستدل عليه من رمز نبتة الصبار المُزهِرَة الخاص به) إلى اليمين، وهو من قاد الأزتك إلى تينوتشتيتلان. وإلى اليسار يجلس توتشتسِن، أو ميشيتسين (ويُعرف من رمز الأرنب الخاص به)، وهو من كالبان (كما يُستَدَل من علامة المنزل الذي يعلوه علم)، وهو شريك تينوتش في الحكم. يجلس كلا الحاكمين على عرش منسوج. وإلى يمين الجانب العلوي يوجد على أحد الدروع رمز كوبيل، ابن مالينالشوتشيتل، وهو خمس نقاط ذات أسهم متقاطعة. وضع الأزتك، الذين ساروا على هدى نبوءات ويتسيلوبوتشتلي (إله الشمس والحرب)، نهاية لهجرتهم من أقصى الشمال ببناء تينوتشتيتلان، على جزيرة في بحيرة حيث جثم نسرٌ ممسكاً بثعبان على شجرة تين شوكي مزهرة. نمت نبتة الصبار، كما تروي أسطورتهم، من قلب كوبيل، ابن أخت ويتسيلوبوتشتلي، الذي أُلقي على الجزيرة. يشير الرمز الخاص به ذو النقاط الخمس إلى اعتقاد الأزتك بأن العالم كان سطحاً منبسطاً مُقسّماً إلى خمسة اتجاهات (الشمال والجنوب والشرق والغرب والمنتصف، حيث كانت عاصمتهم قائمة).

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

المكسيك

العنوان باللغة الأصلية

El Tunal con el Aguila que hallaron en la laguna

نوع المادة

الوصف المادي

لوحة مائية مرسومة على الورق ؛ 21 × 15.2 سنتيمتر

ملاحظات

  • رسم إيضاحي من الصفحة اليسرى رقم 91

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 18 يونيو 2015