تولا

الوصف

تحتوي مخطوطة توفار، التي تُنسَب إلى اليسوعي المكسيكي خوان دي توفار، الذي عاش في القرن السادس عشر، على معلومات مفصَّلة حول طقوس وشعائر شعب الأزتك (المعروف أيضاً بشعب مِكسيكا). تحمل المخطوطة بين طيّاتها إحدى وخمسين لوحة مائية تشغل كل منها صفحة كاملة. وتتميز اللوحات بجودتها الفنية الفريدة، وذلك نظراً لتأثرها القوي بمخطوطات الكتابة التصويرية التي ترجع إلى الفترة التي سبقت وصول الحضارة الأوربية. تنقسم المخطوطة إلى ثلاثة أقسام. يسرد القسم الأول تاريخ أسفار الأزتك قبل وصول الأسبان. ويعرض القسم الثاني تاريخاً مُصَوّراً لشعب الأزتك. ويحتوي القسم الثالث على تقويم توفار، الذي يُسجِّل تقويماً متواصلاً للأزتك به الشهور والأسابيع والأيام والحروف الميلادية واحتفالات الكنيسة في العام المسيحي الذي يضم 365 يوماً. في هذا الرسم الإيضاحي، المأخوذ من القسم الثاني، تأخذ مدينة كواتِيبيك، المدينة التولتيكية بمحلية تولا، هيئة تلٍّ تعلوه حيَّة أو ثعبان. وتنسكب من التل مياه دافقة تسبح بها الأسماك. إلى اليمين يجلس تينوتش (ويُعرَف من رمز نبتة الصبار المُزهِرَة الخاص به)، وهو البطل الأسطوري الذي أسس تينوتشتيتلان. وإلى اليسار يجلس توتشتسِن (ويُعرف من رمز الأرنب الخاص به)، وهو من كالبان (كما يُستَدَل من علامة المنزل الذي يعلوه علم). يجلس كل من الحاكمين على عرش منسوج. كانت الحضارة التولتيكية تمر بفترة تدهور في القرن الثاني عشر، وبحلول منتصف القرن دحرها الأزتك الذين تركوا أزتلان وهاجروا إلى تولا. في كواتِيبيك، التي تعني "جبل الأفعى"، أتقن الأزتك بعض المهارات التقنية وصنعوا البحيرة الظاهرة هنا بناءً على اقتراح من إلههم، ويتسيلوبوتشتلي (إله الشمس والحرب).

آخر تحديث: 18 يونيو 2015