النيمونتيمي وشهر كواويتليوا في التقويم الشمسي الأزتكي

الوصف

تحتوي مخطوطة توفار، التي تُنسَب إلى اليسوعي المكسيكي خوان دي توفار، الذي عاش في القرن السادس عشر، على معلومات مفصَّلة حول طقوس وشعائر شعب الأزتك (المعروف أيضاً بشعب مِكسيكا). تحمل المخطوطة بين طيّاتها إحدى وخمسين لوحة مائية تشغل كل منها صفحة كاملة. وتتميز اللوحات بجودتها الفنية الفريدة، وذلك نظراً لتأثرها القوي بمخطوطات الكتابة التصويرية التي ترجع إلى الفترة التي سبقت وصول الحضارة الأوربية. تنقسم المخطوطة إلى ثلاثة أقسام. يسرد القسم الأول تاريخ أسفار الأزتك قبل وصول الأسبان. ويعرض القسم الثاني تاريخاً مُصَوّراً لشعب الأزتك. ويحتوي القسم الثالث على تقويم توفار، الذي يُسجِّل تقويماً متواصلاً للأزتك به الشهور والأسابيع والأيام والحروف الميلادية واحتفالات الكنيسة في العام المسيحي الذي يضم 365 يوماً. في هذا الر سم الإيضاحي، المأخوذ من القسم الثالث، يظهر رجل أصلع الرأس ذو لسان مُمْتدّ وهو يحمل حقيبة بخور وينتعل صندلاً. وهو يرتدي زياً من جلد بشري مسلوخ ويضع قناعاً. توجد على كتفيه كتَّافات محبوكة حمراء اللون ويرتدي قلادة تضم مجموعة من الخرز الأزرق والحُلي الذهبية المتدلية. يشير النص إلى هذه الشخصية على أنها ويتسيلوبوتشتلي، إله الشمس والحرب. كانت الأيام الخمسة التي تأتي في نهاية العام الخاص بالتقويم الأزتكي تُعرَف باسم نيمونتيمي، أو الأيام الخمسة المشؤومة أو عديمة الفائدة. وكانت تُعد هذه الفترة بالغة الخطورة، حيث كان الناس يلازمون منازلهم ويتحاشون حتى مجرد القيام بالطهي تجنباً لجذب انتباه الأرواح غير المرغوب فيها. وكان يلي هذه الأيام شهر كواويتليوا، المعروف كذلك باسم أتلكاوالو، وهو أول شهر من شهور التقويم. يمثل الرجل المُصوَّر على الأرجح تجسيداً لويتسيلوبوتشتلي. تمثل الكتًّافات، التي كان يضعها كاهن المعبد على كتفيه، إيكواتشتلي (أكياس التبغ).

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

المكسيك

العنوان باللغة الأصلية

Quahuitlehua v. Nemotemi

نوع المادة

الوصف المادي

حبر وألوان مائية على ورق ؛ 21 × 15.2 سنتيمتر

ملاحظات

  • رسم إيضاحي من الصفحة اليمنى رقم 157

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 26 أكتوبر 2012