سرد للتسوية المتوخاة الأخيرة لجزر سانت لوسيا وسانت فنسنت، في أمريكا: في حق دوق مونتيكو، وتحت توجيه وأوامر سموه، في سنة 1722

الوصف

تنافست بريطانيا وفرنسا من أجل السيطرة على جزيرة سانت لوسيا طوالالقرنين السابع عشروالثامن عشر. في عام 1722، منحت الحكومة البريطانية للملك جورج الأول هذه الجزيرة، ومعها جزيرة سانت فنسنت، لدوق مونتاغو. عين الدوق ناثانييل يورنغ، وهو تاجر وقبطان بحر مغامر، نائبا لحاكم الأراضي الجديدة، وأرسله مع أسطول كبير لاستعمار الجزيرة. وبعد توقف في بربادوس، وصل يورنغ إلى سانت لوسيا في كانون الأول 1722، حيث أنشأ مستوطنة في بيتيت كيرنيج. طالب الفرنسيون الذيين وطدوا أقدامهم في مارتينيك القريبة بانسحاب يورنغ وهددوا بإنزال القوات على الجزيرة إذا لم يفعل ذلك. ولعدم قدرته على تأمين الدعم من السفن الحربية البريطانية في المنطقة، أخلى يورنغ ومستوطنوه الجزيرة. يتضمن هذا الكتاب، الذي نُشر في عام  1725 والذي أهداه يورنغ بشكل فياض إلى دوق مونتاغو، رواية الأحداث التي وقعت في 1722 . ويتضمن الفصل الأول (بعد الصفحة 4) قائمة مثيرة للاهتمام تعدد السفن السبع بقيادة يورنغ، وحجم وتكوين طواقمها، واللوازم التي كانوا يحملونها.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

طبع لصالح ج. بيل، لندن

العنوان باللغة الأصلية

A relation of the late intended settlement of the islands of St. Lucia and St. Vincent, in America; in right of the Duke of Montagu, and orders, in the year 1722

نوع المادة

الوصف المادي

135 صفحة : خرائط ؛ 20 سنتيمتر

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 26 أغسطس 2016