تلاكاشيبيواليستلي، مهرجان سلخ الرجال، الشهر الثاني من التقويم الشمسي الأزتكي

الوصف

تحتوي مخطوطة توفار، التي تُنسَب إلى اليسوعي المكسيكي خوان دي توفار، الذي عاش في القرن السادس عشر، على معلومات مفصَّلة حول طقوس وشعائر شعب الأزتك (المعروف أيضاً بشعب مِكسيكا). تحمل المخطوطة بين طيّاتها إحدى وخمسين لوحة مائية تشغل كل منها صفحة كاملة. وتتميز اللوحات بجودتها الفنية الفريدة، وذلك نظراً لتأثرها القوي بمخطوطات الكتابة التصويرية التي ترجع إلى الفترة التي سبقت وصول الحضارة الأوربية. تنقسم المخطوطة إلى ثلاثة أقسام. يسرد القسم الأول تاريخ أسفار الأزتك قبل وصول الأسبان. ويعرض القسم الثاني تاريخاً مُصَوّراً لشعب الأزتك. ويحتوي القسم الثالث على تقويم توفار، الذي يُسجِّل تقويماً متواصلاً للأزتك به الشهور والأسابيع والأيام والحروف الميلادية واحتفالات الكنيسة في العام المسيحي الذي يضم 365 يوماً. يُصوِّر هذا الرسم التوضيحي، المأخوذ من القسم الثالث، الإله شيبي توتك، أو شخص يُقلّده، مرتدياً سترة مصنوعة من الجلد البشري المسلوخ، وقد مَدَّ لسانه. كما يظهر مرتدياً غطاءاً للرأس مزيناً بريش أخضر، وحذاء صندل. بيده اليسرى، يمسك بصولجان ذي جلاجل. وفي يده اليمنى، يحمل سنبلتين متصلتين من الذرة، وقد علَّق في عُمامته حافر غزال. يتدلى من شحمة أذنه اليمنى قلادة ذهبية متفرعة إلى شقين. وعند قدميه، تظهر عنزة أو حمل وهو يَثِب. يُحيي هذا الشهر، الذي يعادل شهر مارس ويُرمز له فلكياً برمز الحمل، ذكرى مهرجان تلاكاشيبيواليستلي (سلخ الرجال). يُمثَّل الشهر بصورة شيبي توتك، "إلهنا المسلوخ". يُعتبر الصولجان ذو الجلاجل أحد العلامات المميزة لهذا الإله، وكذلك هو الحال بالنسبة لسنبلتي الذرة المتصلتين. يرتبط حافر الغزال بطقوس الصيد الخاصة بالإله. ترتبط القلادة الذهبية ،والتي تسمى بتوكويتيلاناكوتشيتني، ارتباطاً وثيقاً بالإله.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

المكسيك

العنوان باللغة الأصلية

Tlacaxipehualiztli

نوع المادة

الوصف المادي

حبر وألوان مائية على ورق؛ 21 x 15.2 سنتيمتر

ملاحظات

  • رسم إيضاحي من الصفحة اليمنى رقم 147

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 26 أكتوبر 2012