التقويم الشمسي لشعب الأزتك

الوصف

تحتوي مخطوطة توفار، التي تُنسَب إلى اليسوعي المكسيكي خوان دي توفار، الذي عاش في القرن السادس عشر، على معلومات مفصَّلة حول طقوس وشعائر شعب الأزتك (المعروف أيضاً بشعب مِكسيكا). تحمل المخطوطة بين طيّاتها إحدى وخمسين لوحة مائية تشغل كل منها صفحة كاملة. وتتميز اللوحات بجودتها الفنية الفريدة، وذلك نظراً لتأثرها القوي بمخطوطات الكتابة التصويرية التي ترجع إلى الفترة التي سبقت وصول الحضارة الأوربية. تنقسم المخطوطة إلى ثلاثة أقسام. يسرد القسم الأول تاريخ أسفار الأزتك قبل وصول الأسبان. ويعرض القسم الثاني تاريخاً مُصَوّراً لشعب الأزتك. ويحتوي القسم الثالث على تقويم توفار، الذي يُسجِّل تقويماً متواصلاً للأزتك به الشهور والأسابيع والأيام والحروف الميلادية واحتفالات الكنيسة في العام المسيحي الذي يضم 365 يوماً. يعرض هذا الرسم الإيضاحي، المأخوذ من القسم الثالث، التقويم الأزتكي مع توضيح رموز كل شهر. استخدم الأزتك تقويمين لحساب أيام العام. كان شيوبوالي (التقويم الأول، أو الشمسي) يتألف من 365 يوماً، مُقَسّمة إلى ثمانية عشر شهراً، كل شهر مقسم إلى عشرين وحدة، إلى جانب فترة إضافية مكونة من خمسة أيام فارغة أو مشؤومة في نهاية العام، يُطلق عليها نيمونتيمي. أما تونالبوالي (التقويم الثاني، أو تقويم "عد الأيام") فكان مؤلَّفاً من مائتين وستين يوماً، في صورة توافيق من ثلاثة عشر رقماً وعشرين رمزاً. يتوازى التقويمان معاً كل إثنين وخمسين عاماً.

آخر تحديث: 26 أكتوبر 2012