كاويتليوا، زراعة الأشجار، وهو الشهر الأول من التقويم الشمسي الأزتكي

الوصف

تحتوي مخطوطة توفار، التي تُنسَب إلى اليسوعي المكسيكي خوان دي توفار، الذي عاش في القرن السادس عشر، على معلومات مفصَّلة حول طقوس وشعائر شعب الأزتك (المعروف أيضاً بشعب مِكسيكا). تحمل المخطوطة بين طيّاتها إحدى وخمسين لوحة مائية تشغل كل منها صفحة كاملة. وتتميز اللوحات بجودتها الفنية الفريدة، وذلك نظراً لتأثرها القوي بمخطوطات الكتابة التصويرية التي ترجع إلى الفترة التي سبقت وصول الحضارة الأوربية. تنقسم المخطوطة إلى ثلاثة أقسام. يسرد القسم الأول تاريخ أسفار الأزتك قبل وصول الأسبان. ويعرض القسم الثاني تاريخاً مُصَوّراً لشعب الأزتك. ويحتوي القسم الثالث على تقويم توفار، الذي يُسجِّل تقويماً متواصلاً للأزتك به الشهور والأسابيع والأيام والحروف الميلادية واحتفالات الكنيسة في العام المسيحي الذي يضم 365 يوماً. يُظهِر هذا الرسم الإيضاحي، المأخوذ من القسم الثالث، رايةً مخططة باللونين الأحمر والأبيض، مثبتة على صارٍ أحمر، ومُزَخرفة بعُرْفٍ من ريش متعدد الألوان وبمجموعة من الفواكه والذرة، كما يظهر بالصورة مربع بداخله سمكتان. يُعادل هذا الشهر شهر فبراير، ويُسمى كاويتليوا (زراعة الأشجار أو انقطاع المياه). كما كان يُعرف أيضاً بالأسماء أتلكاوالو، أتلكوالو، شيلومانستلي، كوايلوويتل، أتلموتساكوايا أو شوتشسيتسكيلو. كان هذا الشهر مخصصاً لتلالوك، إله المطر، الذي كان يُقدَّم له الأطفال كقرابين وذلك بإغراقهم، إلا أن الشرح المجاور لا يذكر شيئاً عن هذا الطقس.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

المكسيك

العنوان باللغة الأصلية

Quahuitlehua

نوع المادة

الوصف المادي

حبر وألوان مائية على ورق ؛ 21 ×15.2 سنتيمتر

ملاحظات

  • رسم إيضاحي من الصفحة اليسرى رقم 156

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 26 أكتوبر 2012