تيوتليكو، عودة الآلهة، الشهر الثاني عشر من التقويم الشمسي الأزتكي

الوصف

تحتوي مخطوطة توفار، التي تُنسَب إلى اليسوعي المكسيكي خوان دي توفار، الذي عاش في القرن السادس عشر، على معلومات مفصَّلة حول طقوس وشعائر شعب الأزتك (المعروف أيضاً بشعب مِكسيكا). تحمل المخطوطة بين طيّاتها إحدى وخمسين لوحة مائية تشغل كل منها صفحة كاملة. وتتميز اللوحات بجودتها الفنية الفريدة، وذلك نظراً لتأثرها القوي بمخطوطات الكتابة التصويرية التي ترجع إلى الفترة التي سبقت وصول الحضارة الأوربية. تنقسم المخطوطة إلى ثلاثة أقسام. يسرد القسم الأول تاريخ أسفار الأزتك قبل وصول الأسبان. ويعرض القسم الثاني تاريخاً مُصَوّراً لشعب الأزتك. ويحتوي القسم الثالث على تقويم توفار، الذي يُسجِّل تقويماً متواصلاً للأزتك به الشهور والأسابيع والأيام والحروف الميلادية واحتفالات الكنيسة في العام المسيحي الذي يضم 365 يوماً. يُصوّر هذا الرسم الإيضاحي، المأخوذ من القسم الثالث، فتىً يصعد هرماً مرتدياً قلادة زرقاء تتدلى منها حلى ذهبية، وغطاء رأس دقيق التفاصيل. وتظهر آثار قدميه على درجات السلم. يصف النص، بكثير من التفاصيل، الاحتفال الذي يُقام على شرف ويتسيلوبوتشتلي، والذي ينتهي بظهور آثار أقدام طفل تتجه صعوداً، وصولاً إلى قربان من الطعام. ويعلو رأس الفتى رسماً لعقرب. يُسمى هذا الشهر، الذي يُعادل شهر أكتوبر ويُرمز له فلكياً برمز العقرب، بتيوتليكو أو باتشتونتلي (عودة الآلهة). وقد كان هذا الشهر مكرساً لويتسيلوبوتشتلي، إله الشمس والحرب، أو لتيسكاتليبوكا (المِرآة التي تُصدر الدخان)، إله سماء الليل والذاكرة. تذكرنا تصفيفة شعر الفتى بتيجان النبلاء.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

المكسيك

العنوان باللغة الأصلية

Teotleco

نوع المادة

الوصف المادي

حبر وألوان مائية على ورق : 21 × 15.2 سنتيمتر

ملاحظات

  • رسوم إيضاحية من الصفحة اليسرى رقم 153

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 26 أكتوبر 2012