اليابان تمسك بالخيط بينما تحاول روسيا التعلق به

الوصف

لقد تم توثيق الحرب الروسية اليابانية (1904-1905) في أشكال متنوعة من الوسائط، مثل المطبوعات الخشبية والصور الفوتوغرافية والرسوم التوضيحية. وقد استوحى الفنانون اليابانيون مطبوعات الدعاية التي قاموا بتصميمها من انتصارات الجيش الياباني في المراحل الأولى للحرب. قام كوباياشي كيوتشيكا (1847-1915) بإهداء هذه المطبوعة الهزلية المكونة من صفحة واحدة إلى سلسلة، نيهون بانزاي هاياكوسين هاياكوشو (تحيا اليابان: 100 انتصار، 100 مزحة). اشتهر كيوتشيكا بتصميم المطبوعات الخشبية باستخدام أساليب الطباعة الغربية، وقد تتلمذ على يد تشارلز ويرغمان (1832-1891) لفترة وجيزة، وهو رسام كاريكاتير إنغليزي عَمِلَ بمجلة أخبار لندن المصورة. وقد عمل كيوتشيكا أيضاً كرسام كاريكاتير سياسي بمجلة يابانية بداوم كامل في 1882-1893. وقام الكاتب الساخر هونكاوا دوجين (الاسم المستعار لنيشيموري تاكيكي، 1862-1913) بإضافة تعليق فكاهي إلى كل رسم توضيحي. تُصور هذه المطبوعة روسيا على أنها ثعلب يقع في فخ. وبينما تمد روسيا يدها للصين وكوريا سيزداد إحكام الخيط الذي يمسك به الجيش الياباني بينما ينشد الجيش الياباني نشيد النصر العسكري والذي يحاكي بشكل تهكمي نغمة صيد الثعالب.

آخر تحديث: 30 نوفمبر 2016