ساحة سوق الحوت (ساحة السمك)

الوصف

تظهر هذه الصورة الفوتوغرافية التي التقطتها رابطة تطوان-أزمير ساحة سوق الحوت (ساحة السمك)، وهي من أكثر الساحات العامة سحرًا في مدينة تطوان في المغرب. ويأتي سكان الجبال من القبائل المحيطة بالمدينة إلى الساحة لعرض سلعهم االصوفية لملونة المنسوجة باليد للبيع. وقد بُني هذه الميدان خارج سور المدينة. وقد بنى مؤسس المدينة علي المندراني الجدار بأبراجه المبنية من الطوب والقصبة (الحصن) في أواخر القرن الخامس عشر وأوائل القرن السادس عشر. وقد دُعيت تطوان ابنة غرناطة، وتعكس القصبة العمارة العسكرية في غرناطة، كبرى مدن الأندلس. تقع تطوان على البحر المتوسط إلى الشرق من طنجة، ولقد كانت  لقرون نقطة اتصال رئيسية بين المغرب و الثقافة العربية في الأندلس، في شبه الجزيرة الايبيرية. وبعد الاسترداد- أي إعادة استيلاء المسيحيين الإسبان على الأندلس- أعاد اللاجئون الأندلسيون الذين طُردهم الإسبان من الأندلس بناء تطوان. وفي عام 1997، أُدرجت مدينة تطوان في قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي بوصفها بلدة تاريخية محافظ عليها بشكل جيد واستثنائي تظهر جميع ملامح الثقافة الأندلسية الراقية.

آخر تحديث: 16 ديسمبر 2014