سكك حديد الكاميرون وبحيرة تشاد الألمانية

الوصف

في عام 1884، وقع المستكشف "جوستاف ناختيغال" معاهدة مع زعماء قبيلة دوالا نيابة عن القيصر "فيلهلم الثاني" قيصر ألمانيا، والتي قبل زعماء القبيلة فيها إنشاء محمية ألمانية مقابل الحصول على مزايا تجارية. وفي عام 1885، ظهرت مستعمرة الكاميرون الألمانية إلى الوجود. وقد أصر عدد من الشخصيات الألمانية ذات النفوذ على أنه لا يمكن تحقيق الإمكانيات الاقتصادية لتلك المستعمرة إلا من خلال إنشاء سكك حديدية. لذا قاموا بإنشاء نقابة سكك حديد الكاميرون في عام 1900، والتي حصلوا بموجبها على امتياز من الحكومة الألمانية لبناء خط يفتح الجزء الداخلي من المستعمرة على التجارة. وقد أشرفت النقابة على إرسال البعثات في عان 1902 و1903 و1904 لمسح المسار الذي تم وضعه. يتضمن هذا الكتاب الذي صدر في عام 1905، لمدير النقابة، نظرة شاملة على مشروع السكك الحديدية وتاريخه، بالإضافة إلى فصل يتحدث عن الأراضي والشعوب والمناخ والنباتات والحيوانات والمناطق الجغرافية المتنوعة في الكاميرون، إلى جانب إيضاحات للموضوعات التي تم تناولها. كما تم تضمين تحليل مقارن لإنشاء السكك الحديدية في أفريقيا في المستعمرات الألمانية والبريطانية والفرنسية والبلجيكية والبرتغالية. وتحتوي الخريطة ذات الطيات الثلاث على معلومات تعتمد على البعثات التي أرسلت في عام 1902 و1903 و1904، بما في ذلك المسار الذي تم وضعه للسكك الحديدية من الساحل الأطلسي في ريو ديل ري إلى بحيرة تشاد في أقصى شمال البلاد.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

إي. إس. ميتلر وسون، برلين

العنوان باللغة الأصلية

Kamerun und die Deutsche Tsâdsee-eisenbahn

نوع المادة

الوصف المادي

ix، 251 [1] صفحة، (1 مطوية)، مزودة بواجهة، وإيضاحات، 17 لوحًا، 5 صور شخصية، 3 خرائط 24 سنتيمترًا

المَراجع

  1. “Gustav Nachtigal,” Explorers & Discoverers of the World (Gale: 1993).

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 25 سبتمبر 2015