افريقيا الوسطى بعد أحدث البحوث

الوصف

إن الخريطة التي وضعها الدكتور جوزيف شافان لوسط أفريقيا في أوائل الثمانينات من القرن التاسع عشر نتجت عن "التزاحم على أفريقيا" الذي اتسم به العصر الإمبراطوري الأوروبي. على الرغم من أن الهولنديين والبرتغاليين أنشأوا محطات للتجارة على طول السواحل الأفريقية في وقت مبكر منذ أواخر القرن الخامس عشر، لم يبدأ الأوروبيون سباقهم على المطالبة بمساحات كبيرة من الأراضي الأفريقية جنوب الصحراء الكبرى بصورة جدية حتى أواخر القرن التاسع عشر. وقدمت كل من بلجيكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا مطالبات على أساس الاكتشافات الداخلية التي قام بها المستكشفون والتي دوّنها شافان. وهو أصلا من فيينا، وكان جغرافيًا ورحالة في حد ذاته. لقى عمله إعجابا في أوروبا ليس لمعرفته الجغرافية ومهارته في رسم الخرائط فحسب، ولكن لبصيرته الإثنوغرافية التي كسبها من رحلاته الشخصية. واصل شافان عمله عن وسط أفريقيا بمنتوج خرائطي موسع لمنطقة الكونغو.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

أ. هارتليبينس فيرلاغ، فيينا

العنوان باللغة الأصلية

Central-Afrika nach den Neuesten Forschungen

المكان

مواضيع أخرى

نوع المادة

الوصف المادي

1 خريطة ملونة، 51 × 76 سنتيمتر

ملاحظات

  • مقياس 1:5،000،000

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 8 مارس 2016