رسالة موقعة، إلى دوق شذونة، مع إصدار تعليمات في ضوء النوايا المتوقعة من الأسطول الإنجليزي تحت دريك، الذي حسب التقارير يهاجم قاديز آنذاك.

الوصف

هذه رسالة من ملك إسبانيا فيليب الثاني (1527-98) إلى دوق شذونة (1550-1613)، القائد المستقبلي للأرمادا الإسبانية التي بدأت في غزو إنجلترا في 1588. وتبت الرسالة في موضوع الدفاع عن إسبانيا في وجه غزوات الإنجليز. وتعبر عن ردة فعل الملك إثر الأخبار بأن قوات بحرية بقيادة السير فرانسيس دريك كانت تحاول تعطيل الأرمادا وذلك بواسطة الدخول في الموانئ الإسبانية لمهاجمتها. ويفيد الملك أنه استلم أخبارا عن الأضرار التي لحقت بسفنه في خليج قاديز، ولكنه علم أيضا أن شذونة كانت تقوم بواجبها في الدفاع عن البلدة. وهو يعرب عن امتنانه لخدمات الدوق. وبالإضافة إلى ذلك يكتب أنه بالرغم من أنه كان قد فهم من تقرير من إشبيلية بأن دريك ترك الخليج يوم 1 أيار، ألا أن رسالة أخرى أشارت أن دريك استلم تعزيزات وأنه قد عاد. إذا كان هذا صحيحا، فإنه لا يمكن إلا أن يكون مع فكرة الاستيلاء على المدينة نفسها. يحض الملك شذونة للحصول على المشاة والفرسان والسلاح من نبلاء الأندلس ومدنها والهجوم ضد الإنجليز، في حالة نزولهم. ويبدو أن الرسالة كُتبت بعجلة، كما يتبين من الإضافة في آخر الرسالة بخط يد الملك، علاوة عن عدم وجود توقيع مماثل للسكرتير، كما هي العادة في معظم الرسائل الملكية الإسبانية. إنها تشهد على الارتباك الذي سببه هجوم دريك.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

العنوان باللغة الأصلية

Letter Signed, to the Duke of Medina Sidonia, Giving Instructions in View of the Expected Intentions of the English Squadron Under Drake Reported to be then Attacking Cadiz

نوع المادة

الوصف المادي

2 صفحة مطبوعة؛ ورقة مطوية (315 × 215 مليمتر)

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 29 سبتمبر 2014