روما دي لا روز

الوصف

كانت Roman de la Rose (رومُن دو لا روز) إحدى أكثر الأعمال الأدبية في العصور الوسطى قراءة، و"التي تحوي في طياتها كل معاني الحب". يعود تاريخ هذه القصيدة الرمزية المكتوبة بالفرنسية— وتعني الرومانسية— إلى القرن الثالث عشر، وقد تم إعلانها إحدى الأعمال الوطنية الكلاسيكية في القرن السادس عشر. كتب غيلوم دي لوري أول 4,058 سطراً بالقصيدة حوالي عام 1230. وقام جان دي مانغ بإضافة 17,724 سطراً عام 1275 تقريباً. يُعد العمل أغنية تروي قصة إعداد بطل لمواجهة صعاب الحياة استخدم فيها الشاعر حيلاً أدبية وخدعاً واستعارات وغيرها من التقنيات الأدبية. يسافر المؤلف، الذي يُجسد شخصية لا مو (الحبيب)، في أحد أحلامه إلى بستان جميل يسكُنه ديدوي (كلمة فرنسية تُعني المتعة) ورفاقه، جونيس (الشباب) وريشيس (الثروة) ولييس (البهجة) وبوتيه (الجمال). تعد القيم اللطيفة، مجسمة، هي الممثلين الحقيقيين في الحكاية الرمزية، والتي تعيد حكاية مغامرات المحب، حيث يقع تحت قوانين الحب، السيد القوي، وينبغي عليه أن يتجنب شراك الفم الكريه والمخاطر والغيرة لكي يكسب قلب محبوبته، الوردة. تم الاحتفاظ بحوالي 300 مخطوطة من Roman de la Rose حول العالم. تعود هذه النسخة لمكتبة جان دي بيري (1340-1416) وهو الابن الثالث للملك الطيب جون الثاني الذي كان أحد اكبر رعاة الفن وأحد محبي الكتب المستنيرين. يمكن التفريق بين أسلوبين ليدين مختلفتين في اللوحات. يُظهر أحد الأسلوبين، الذي يتميز بنزعة أكثر نهجية، الأشخاص في أجساد نحيلة وجميلة والتي تُعد صفة مميزة للطراز القوطي الدولي وهو الأكثر اتباعاً في أنحاء أوروبا في ذلك الوقت، ويرجع أصل هذا الطراز إلى البلاط الباريسي.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

باريس

العنوان باللغة الأصلية

Roman de la Rose

نوع المادة

الوصف المادي

مخطوطة ورقية، 160 صفحة ؛ 40 × 31,5 × 5,5 سنتيمتر. عدة رسامين، الأحرف الأولى مُذهبة ومثقوبة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 28 أغسطس 2015