مسيرة في إشبيلية ومشاهد لمصارعة الثيران

الوصف

تصور هذه الأفلام القصيرة للاخوة لوميير حدثين تقليديين في اشبيلية (إسبانيا)، كما ظهرا في السنوات الأخيرة من القرن التاسع عشر: أسبوع الآلام (سيمانا سانتا) ومصارعة الثيران (لا كوريدا دي توروس). تتضمن مسيرة أسبوع الآلام التي تقام خلال الأسبوع السابق لعيد الفصح، مشهدا رائعا للمنصات العائمة المزخرفة (باسوس) التي تتجول في أنحاء شوارع المدينة محمولة على أكتاف فرق الحاملين (كوستاليروس). جاء في أعقاب المسيرة التائبون (نازارينوس) برداء الكاب والقلنسوة وزي مسرحي. يظهر الفيلم التالي مصارعي ثيران يصارعون الثيران في الحلبة، ويساعدهم  حاشية من حماة الراية وغلمان السيف والرماحين الذين يمتطون ظهور الخيل، والحشود المشجعة في الخلفية. كان أوغست ماري لويس نيكولاس لوميير (1862-1954) ولويس جين لوميير (1864-1948) مطورا السينيماتوغراف، وهو جهاز إسقاط أنيق وبسيط من الناحية الفنية أحدث ثورة في صناعة الأفلام المتحركة المبكرة. وقد أرسل الأخوان لومييرز طواقم إلى مختلف أنحاء العالم لتسجيل مجموعة كبيرة من المشاهد والصور. وقد نما كتالوج شركة لوميير ليشمل حوالي 1،200عنوان كانت جميعها متاحة للشراء، وعُرضت على الجماهير في كثير من البلدان.

آخر تحديث: 12 فبراير 2016