وصف مصر. الطبعة الثانية. الآثار، المجلد الثاني (لوحات)

الوصف

عندما غزا نابليون بونابرت مصر في 1798، اصطحب معه حاشيةً تزيد على 160 باحثاً وعالماً. عُرفت هذه المجموعة من الخبراء باسم اللجنة الفرنسية لعلوم وفنون مصر، وقامت بمسوحات واسعة النطاق للآثار والطوبوغرافيا والتاريخ الطبيعي في البلاد. عثر أحد الجنود الذين كانوا ضمن الحملة على حجر رشيد الشهير، الذي استخدمه اللغوي الباحث الفرنسي جان-فرانسوا شامبوليون لاحقاً في فك الطلاسم التي طالما أحاطت بلغة قدماء المصريين. وفي 1802 أذن نابليون بنشر استنتاجات اللجنة في عمل ضخم متعدد الأجزاء تضمن صوراً وخرائط ومقالاتٍ علمية وفهرساً مفصلاً. بدأ نشر الطبعة الإمبراطورية الأصلية في 1809، وقد لاقت رواجاً كبيراً بحيث نُشرت طبعة ثانية تحت حكم البوربون الذين استعادوا السُّلطة بعد خلع نابليون. تَظهر هنا "الطبعة الملكية" (1821-1829)، وهي من مجموعات مكتبة الإسكندرية.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

بانكوك، باريس

العنوان باللغة الأصلية

Description de l'Egypte, ou, Recueil des observations et des recherches qui ont été faites en Egypte pendant l'expédition de l'armée française. Antiquitiés

الوصف المادي

كتاب مجلد مؤلف خصيصا من اللوحات (بعضها ملون)، حوالي 52 × 71 سنتيمتر

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 18 سبتمبر 2015