بمحاذاة الأقاليم القطبية الروسية: رحلة أدولف نوردنسكيولد حول أوروبا وآسيا في الفترة من 1878-1880

الوصف

يسرد هذا الكتاب المصور لمؤلفه إدوارد أندريفيتش غرانستريم (1843-1918)، الكاتب الروسي المتخصص في التاريخ الشعبي لفئة للشباب، قصة أول رحلة ناجحة عبر الطريق الشمالي الشرقي، والتي قام بها الجغرافي والمستكشف القطبي فنلندي المولد نيلس أدولف نوردنسكيولد (1832-1901) على متن السفينة البخارية فيجا في الفترة من 1878-1879. وقد أُثيرت إمكانية وجود طريق شمالي بين المحيطين الأطلنطي والهادي منذ بدايات القرن السادس عشر، ولكن نوردنسكيولد كان أول ملاح يسافر عبر الطريق المائي بالكامل بمحاذاة الساحل الشمالي لأوروبا وآسيا. فبمرافقة ثلاث سفن أخرى، قامت السفينة فيجا بمغادرة كارلسكرونا، بالسويد، في 22 يونيو 1878 بطاقم يضم 21 فردا، بالإضافة إلى ملحق يضم ضباطاً وعلماء. وبعد الإبحار بمحاذاة الساحل الشمالي لسيبريا، قضى نوردنسكيولد وطاقمه الشتاء محتجزين في الثلوج بالقرب من مضيق بيرنغ. ثم واصلوا الرحلة إلى اليابان في صيف عام 1879، ووصلوا إلى يوكوهاما في 2 سبتمبر. ثم عاد نوردنسكيولد إلى السويد عبر قناة السويس، ووصل إلى ستوكهولم بتاريخ 24 أبريل 1880، وبذلك يكون قد أبحر حول قارتي آسيا وأوروبا. ويَصِف كتاب غرانستريم البعثات الروسية والأجنبية في المحيط المتجمِّد الشمالي قبل نهاية القرن التاسع عشر. وتوجد هذه النسخة في مكتبة يلتسن الرئاسية في سانت بطرسبرغ.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

دار نشر كيه بيركنفلد، سانت بطرسبرغ

اللغة

العنوان باللغة الأصلية

Вдоль полярных окраин России: путешествие Норденшельда вокруг Европы и Азии в 1878-1880 гг

نوع المادة

الوصف المادي

176 صفحة. 1 صفحة صورة (لوحة)، 10 صفحات رسوم توضيحية، خرائط : رسوم توضيحية ؛ 21 سنتيمترًا

ملاحظات

  • الطبعة الرابعة مع خريطة و63 رسم توضيحي.

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 19 أكتوبر 2015