حرب الذخائر. كيف عبَّأت بريطانيا العظمى صناعاتها

الوصف

يُوفر هذا الملصق، الذي يرجع إلى عام 1917 ويُظهر 14 صورة صغيرة عن صناعة الأسلحة البريطانية والقوات المسلحة، معلومات مُفصلة عن تعبئة بريطانيا العظمى للموارد البشرية الوطنية والصناعية خلال الحرب العالمية الأولى. يُورِد المُلصق أنه "يوجد اثنان ونصف مليون شخصٍ مُشارك في أعمال حكومية ضمن صفقات الذخائر، منهم ما يقرب من نصف مليون من النساء." عُرِضَت أرقام حول زيادات هائلة في إنتاج القنابل والمدافع الرشاشة والذخائر والمدافع الثقيلة، وفي عدد الترسانات الوطنية. يُوفر الملصق أيضاً معلومات تتعلق بزيادة حجم القوات المسلحة: "في عام 1914 بلغ عدد أفراد الجيش البريطاني 275،000. منذ اندلاع الحرب انضم أكثر من خمسة ملايين إلى صفوف قوات التاج." فيما يتعلق بالبحرية، ينُص الملصق على: "يأخذ إعداد البحّار ما يقرب من ثمانية أضعاف عدد العمال اللازمين لتزويد جندي بكل ما يحتاجه من الذخيرة. منذ اندلاع الحرب زاد عدد أفراد البحرية البريطانية من 146،000 إلى 350،000." يحتفل الملصق بصفة خاصة بـ"الجيش الصناعي الضخم" للدولة، ويذكر أن "ورش العمل البريطانية في حالة حرب، ولن تهدأ أبداً حتى تُؤمِّن النصر."

آخر تحديث: 10 فبراير 2014