الصليب الأحمر. جنود يتلقون الرعاية الطبية

الوصف

يُظهر هذا الملصق، الذي يرجع إلى الحرب العالمية الأولى، مشهدَ ازدحامٍ عند إحدى الشاحنات التابعة للصليب الأحمر، حيث يُعالج الجنود الجرحى بإمدادات من صناديق تحمل رمز الصليب الأحمر. أدّى الصليب الأحمر البريطاني دوراً رئيسياً في رعاية الجرحى خلال الحرب. شكّل الصليب الأحمر بالتعاون مع رهبنة القديس جون اللجنةَ الحربية المشتركة لتجميع الموارد النقدية والبشرية والعمل معاً تحت الشعار المحمي للصليب الأحمر. نُظم المتطوعون في كتائب للمساعدات التطوعية، ودُرّبوا على الإسعافات الأولية ومهارات أخرى، وأُرسلوا إلى العمل إلى جانب الأطباء والممرضات في المستشفيات وبيوت النقاهة ومحطات الاستراحة. نفّذ المتطوعون مهمات مثل تعبئة الإمدادات والعمل ضمن موظفي مستودعات التموين الطبي. نُفذت هذه الأنشطة في كل من بريطانيا ومناطق النزاع في أوروبا والشرق الأوسط وروسيا وشرق إفريقيا. كانت اللجنة الحربية المشتركة أيضاً أول منظمة تزود ساحات القتال بسيارات الإسعاف الآلية في سبتمبر من عام 1914، وهي السيارات التي أثبتت فعاليتها أكثر بكثير من تلك المجرورة بالخيول، التي استخدمتها بريطانيا في نزاعات سابقة. وفقاً لإحصائيات رسمية، أُصيب 1،662،625 من الجنود والبحارة البريطانيين خلال فترة الحرب وقُتل 702،410 منهم. لا تتضمن هذه الأرقام الـ427،587 لذين أصيبوا والـ205،961 الذين قُتلوا من باقي أنحاء الإمبراطورية البريطانية.

آخر تحديث: 10 فبراير 2014