إن أهل ألساس ولورين فرنسيون!

الوصف

في عام 1871، في نهاية الحرب الفرنسية البروسية، أُلحِقت ألساس ومعظم لورين، التي كانت جزءاً من فرنسا قبل الحرب، بالإمبراطورية الألمانية حديثة التأسيس. كان الفرنسيون يشعرون بمرارة تجاه خسارتهم لهذه الأراضي وأصبحت استعادتها أحد الأهداف الرئيسية للسياسة الخارجية الفرنسية وأحد الأهداف الأساسية لفرنسا أثناء الحرب العالمية الأولى. يُجسد هذا الملصق، الذي نُشِر بباريس عام 1914، الضّم القسري الألماني عن طريق تصوير امرأة من ألساس مكبلة اليدين بسلسلة إلى حائط من الطوب. يعلن النص السميك على الملصق بأن "أهل ألساس ولورين فرنسيون!" ويشرح النص المكتوب أسفل الملصق أن ألساس ولورين إقليمان فرنسيان قديمان وأن الجيوش الفرنسية تحارب لاستعادة هذه الأراضي لدولة فرنسية موحَّدة. رسم الملصق لوسيان جوناس (1880–1947)، الذي كان رساماً حربياً رسمياً فرنسياً سافر كثيراً عبر خطوط المواجهات ورسم آلاف الرسومات واللوحات الزيتية والرسومات بالفحم والرسوم التخطيطية المتعلقة بالصراع. في معاهدة فرساي عام 1919، أُجبرت ألمانيا على التخلي عن ألساس ولورين لصالح فرنسا.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

جايه. كوساك، باريس

العنوان باللغة الأصلية

Les Alsacians et les Lorrains sont Français!

الوصف المادي

طبعة واحدة (ملصق) : مطبوعة حجرية، ملونة ؛ 74 × 45 سنتيمتر

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 10 فبراير 2014