سلام بشروط العدو

الوصف

يُظهر هذا الملصق الصادر في فرنسا أثناء الحرب العالمية الأولى قيصر ألمانيا فيلهيلم الثاني وهو يُشهِر خنجراً في وجه امرأة (تُمثل رومانيا)، بينما يبرز لها تريت دي باي (معاهدة السلام) وفي الوقت نفسه يطأ رجلاً بقدمه (يمثل روسيا). في أواخر عام 1917، بعدما انهار الجيش الروسي بأكمله واستولى الاشتراكيون على السلطة، وقَّعت الحكومة الروسية الجديدة على هدنة صبّت في مصلحة ألمانيا. بعد هزيمة روسيا وعزلها على الجبهة الشرقية، لم يكن لدى رومانيا، حليفتها السابقة، خيارٌ سوى عقد هدنة مماثلة مع الألمان. يصف النص الوارد على الملصق فرْض الألمان لعملية سلام تقوم على "ضم الأراضي والتعويضات"، وهي عملية جعلتْ روسيا تَظهر بعدها بمظهر الدولة المُهانة المدمَّرة حيث خسرتْ جزءاً كبيراً من أراضيها وأُجبرت رومانيا على أن تُصبح تابعةً لألمانيا لتجنُّب تقسيمها على يد حلفاء الأخيرة، وهما بلغاريا والإمبراطورية النمساوية-المجرية. الرسالة الموجهة إلى سكان فرنسا الذين أنهكتهم الحرب واضحة، وهي إنه يجب عليهم القتال حتى تحقيق النصر لتجنب مصيرٍ مماثل لذلك الذي عانت منه رومانيا وروسيا. صمم هذا الملصق فيكتور إيميلي بروفي (1858-1943)، وهو رسام ونحات ونقاش فرنسي، كان له دورٌ بارز في حركة أرت نوفو (الفن الجديد) التي ظهرت في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

بيرغر-ليفرو، باريس

العنوان باللغة الأصلية

La paix de l'ennemi

الوصف المادي

طبعة واحدة (ملصق) : مطبوعة حجرية (حبر أخضر) ؛ 64 × 50 سنتيمتر

المَراجع

  1. Jeanne Giacomotti, “Prouvé, Victor (1858-1943),” Encyclopædia Universalis, http://www.universalis.fr/encyclopedie/victor-prouve/

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 10 فبراير 2014