يوم صربيا، 25 يونيو 1916. ذكرى معركة كوسوفو

الوصف

يُصور هذا الملصق، الذي يرجع إلى الحرب العالمية الأولى ونُشر بباريس في عام 1916، مشهداً في آواخر عام 1915 من ساحة الحرب في صربيا، حيث أُجبرت فلول الجيش الصربي واللاجئون المدنيون المرافقون لهم على عبور الحدود إلى الجبل الأسود وألبانيا. كانت القوات الغازية من الإمبراطورية النمساوية المجرية وألمانيا قد توغلت بعمق في صرييا، حيث احتلت العاصمة بلغراد. وقعت إحدى الاشتباكات الكبرى أثناء الحملة في كوسوفو، التي كانت شهدت قبل ذلك معركة وقعت بين جيش صربي من القرون الوسطى وقوة عثمانية غازية في عام 1389. أدّت معركة كوسوفو الأولى إلى فقدان استقلال صربيا، كما أصبحت رمزاً مهماً للقومية الصربية في القرن التاسع عشر. يُظهر هذا الملصق الملك المُسِن بيتر، الذي رحل مع الجيش الصربي في انسحابه في عام 1915، وهو يُنقل عبر نهر درينا أثناء توجُّه اللاجئين إلى الجبال. مات الآلاف من الصِّرب بسبب البرد ونقص الغذاء أثناء فصل شتاء عام 1915–1916، ونُظِّم يوم صربيا لصالح صندوق إغاثة الصِّرب. احتُفل بيوم صربيا في يونيو، ليتزامن مع التاريخ التقريبي لمعركة كوسوفو الأولى. خلال الحرب العالمية الأولى، كانت صربيا حليفة لبريطانيا وفرنسا وروسيا. كانت صربيا عدواً لدوداً للإمبراطورية النمساوية المجرية، التي ألقت اللوم على المتآمرين الصرب لمقتل الأرشيدوق فرانز فرديناند، وريث عرش الإمبراطورية النمساوية المجرية، وكانت عازمة على معاقبة الصرب على عملية الاغتيال.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

ديفامبي، باريس

العنوان باللغة الأصلية

La Journée Serbe, 25 juin 1916. Anniversaire de la bataille de Kossovo

الوصف المادي

طبعة واحدة (ملصق) : مطبوعة حجرية، ملونة ؛ 114 × 81 سنتيمتر

المَراجع

  1. John Keegan, The First World War (New York: Alfred A. Knopf, 1999).

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 10 فبراير 2014