يوم للجيش الإفريقي وقوات المستعمرات

الوصف

يحتفل هذا الملصق، الذي يرجع إلى فترة الحرب العالمية الأولى ويظهر جنوداً فرنسيين يقاتلون جنباً إلى جنبِ جنود سود من إفريقيا، بمشاركة قوات من المستعمرات والأراضي الفرنسية الواقعة فيما وراء البحار خلال الحرب. نشرت فرنسا أكثر من 480,000 من هذه القوات في أوروبا على مدار الحرب، من بينهم 134,300 جندي من غرب إفريقيا و172,800 من الجزائر و60,000 من تونس و37,000 من المغرب و34,400 من مدغشقر و2,100 من الساحل الصومالي و44,000 من الهند الصينية. في البداية، كانت جميع القوات القادمة من المستعمرات من المتطوعين، لكن عندما طالت فترة الحرب وارتفعت أعداد الضحايا، اعتمدت السلطات الفرنسية بشكل متزايد على التجنيد الإجباري لضمان الجنود العرب والقادمين من غرب إفريقيا. لم تكن لدى أغلب رجال المستعمرات رغبة في القتال من أجل فرنسا وقد واجهت التجنيد الإجباري مقاومة شديدة. في غرب إفريقيا، وفّر القادة المحليون المجندين المُحتملين للسلطات الفرنسية، وكانوا في معظم الأحيان من شباب الطبقات الاجتماعية الدنيا. هرب العديد من المجندين المحتملين من التجنيد الإجباري عن طريق الاختباء في الأدغال أو الفرار إلى ليبريا أو المستعمرات البريطانية والبرتغالية المجاورة. وقامت ثورات ضد سياسات التجنيد الفرنسية في العديد من البلدان.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

ديفامبي، باريس

العنوان باللغة الأصلية

Journée de l'armée d'Afrique et des troupes coloniales

الوصف المادي

طبعة واحدة (ملصق) : مطبوعة حجرية، ملونة ؛ 120 × 80 سنتيمتر

المَراجع

  1. Christian Koller, “The Recruitment of Colonial Troops in Africa and Asia and their Deployment in Europe during the First World War,” Immigrants & Minorities 26, numbers 1−2 (March−July 2008).

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 10 فبراير 2014