أيها الأيرلنديون- انتقموا لسفينة لوسيتانيا. انضموا إلى إحدى الكتائب الأيرلندية اليوم

الوصف

كانت أيرلندا جزءاً من المملكة المتحدة حتى عام 1922، وذلك عندما انشقت المقاطعات الجنوبية لتُشكِّل دولةً أيرلندا الحرة. عندما اندلعت الحرب العالمية الأولى، ناشد عدد من الوطنيين الأيرلنديين الذين يسعون إلى استقلال أيرلندا المواطنين بمقاطعة جهود الحرب البريطانية. ووصل الأمر بالبعض إلى التآمر مع العملاء الألمان في الكثير من الأنشطة المعادية للبريطانيين، ولكن البعض الآخر سخر جهوده لخدمة القضية البريطانية. في الفترة ما بين 1914 و1916، تطوع حوالي 180.000 أيرلندياً للخدمة في صفوف القوات المسلحة البريطانية. هذا الملصق، الذي قام المجلس المركزي لتنظيم عملية التجنيد في أيرلندا بنشره في 1915، هدف إلى استغلال المشاعر التي أثارتها قضية غرق السفينة لوسيتانيا وذلك لتشجيع الأيرلنديين على التطوع في صفوف الجيش. قامت غواصة ألمانية بإغراق سفينة الركاب البريطانية تلك قبالة الساحل الجنوبي الأيرلندي في 7 مايو 1915، بينما كانت في طريقها إلى ليفربول قادمة من نيويورك. أُرسلت سفن الإنقاذ من كوينزتاون، ولكن لم ينج سوى 764 شخصاً من إجمالي 1.959 كانوا على متن السفينة. يُظهر الرسم المثير للصدمة السفينة أثناء اشتعالها وغرقها، بينما طَفا بعض الركّاب في الماء وبَدتْ سفن النجاة في المقدمة.

الفنان

الطابِع

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

المجلس المركزي لتنظيم عملية التجنيد في أيرلندا، دبلن، إيرلندا

العنوان باللغة الأصلية

Irishmen - Avenge the Lusitania. Join an Irish Regiment To-Day

الوصف المادي

طبعة واحدة (ملصق) : مطبوعة حجرية ملونة ؛ 76 × 50 سنتيمتر

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 16 أكتوبر 2012