أربعة أسباب لشراء سندات النصر

الوصف

يُصوِّر ملصق الحرب العالمية الأولى هذا، الذي أُنتج في كندا في عام 1917، "أربعة أسباب لشراء سندات النصر". هذه الأسباب هي القادة الألمان الأربعة الأعلى رتبةً سياسياً وعسكرياً، الذين كانت وجوههم معروفة وقتها للعديد من الكنديين لكثرة ما كتب عن هؤلاء القادة في الصحف وهم: قيصر ألمانيا فيلهلم الثاني والمشير باوُل فون هِنْدَنْبيرغ رئيس هيئة الأركان؛ وولي العهد الأمير فِلْهَلْم، ابن الإمبراطور ووريث العرش؛ والأدميرال الأكبر ألفرِد تِرْبِتْس، قائد سلاح البحرية. لعبت كندا، التي كانت وقتها جزءاً من الإمبراطورية البريطانية، دوراً مهماً في القتال إلى جانب قوى الحلفاء، التي شملت بريطانيا وفرنسا وروسيا. قامت دول الحلفاء ببيع سندات الحرب التي تقوم على فكرة الادخار بالفائدة لجمع الأموال من أجل مواصلة الحرب، وبدأت كندا في تسمية هذه السندات بسندات النصر (أو قروض النصر) في عام 1917. قادت الحكومة الكندية خمس حملات للسندات في الفترة ما بين عامي 1915 و1919. أنتجت لجنة إعلانات المستوطنة من أجل قروض النصر ملصقاً لكل حملة، يحث المواطنين الكنديين على شراء السندات وافتُتِحت الحملات بالمراسم والاستعراضات التي خاطبها المشاهير. وقد كُتبتْ على استمارة التقديم الخاصة بسندات النصر في حملة عام 1917 هذه الكلمات: "لا يُحسد الرجل، سواء كان غنياً أم فقيراً، الذي يتأخر في هذه اللحظة الكبرى عن تقديم مدخرات حياته من أجل أمن بلاده." واستجاب الكنديون بحماسة. وشارك الأطفال عن طريق تجميع طوابع الادخار التي يمكن استخدامها لشراء السندات. وكانت المجموعات التي تجمع مبالغ كبيرة تُكافأ بعلم شرفي خاص بقروض النصر.

آخر تحديث: 27 نوفمبر 2013