"الأوقات عصيبة ياصاحب الجلالة - وأنتَ لا تترك لنا ما يمكننا القيام به"

الوصف

يُظهر ملصق الدعاية الأمريكي هذا الذي يروج للحرب العالمية الأولى شيطاناً، وآخرَين صغيرين، يخبرون القيصر الألماني فيلهيلم الثاني أنه لم يترك لهم ما يمكنهم القيام به. ويظهر إلى اليسار منزل الشياطين، وهو كهف مغطى مدخله بأنسجة العنكبوت، ومعلق بأعلاه لافتة مكتوب عليها "للإيجار". يُدعى الكهف "غُرَف جهنم"، في إشارة مأخوذة من الكتاب المقدس العبري تعني الجحيم. لدى القيصر سيف ملطخ بالدم يظهر من تحت ردائه. كما يظهر أيضاً الذراع الأيسر للقيصر، وهو منكمش بسبب عيب خلقي وكثيراً ما كان يحاول إخفاء ذلك بوضع قفازات بيضاء ليجعل ذراعه يبدو أطول. إن فكرة تصوير القيصر شيطاناً، وتحميل الرجل مسؤولية نشوب الحرب والأعمال الوحشية المزعومة التي ارتكبها الجيش الألماني، لعبت دوراً كبيراً في الدعاية البريطانية والفرنسية ولاحقاً الأمريكية التي تهدف إلى إثارة الحماس الشعبي للحرب. كان الملصق أحد عناصر سلسلة أنتجها بارون غيفت كولير (1873-1939)، وهو رائد إعلانات أمريكي لعب كذلك دوراً هاماً في تنمية ولاية فلوريدا الأمريكية في عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين.

آخر تحديث: 16 أكتوبر 2012