أكثر القصص غرابة منذ مولد المسيح وحتى قرننا الحالي

الوصف

بعد دراسة القانون في عدة جامعات فرنسية، بذل بيير بواستو (1517-1566) الكثير من الوقت في السفر عبر أوروبا في خدمة سفراء عدة، الأمر الذي أعطاه الفرصة للنظر في غرائب العالم المعاصر. وعند عودته إلى باريس، قام بكتابة ونشر أعماله الكاملة في الفترة القصيرة بين عامي 1556 و1560. كانت كتبه هي أصل ضربين أدبيين سادا في النصف الثاني من القرن السادس عشر:  histoires tragiques (القصص التراجيدية)و histoires prodigieuses (القصص الغريبة). كانت Histoires prodigieuses (القصص الغريبة) آخر عمل تم نشره في حياة بواستو. وكونها مستلهمة وبقوة من أسلوب الإنساني والموسوعي الألزاسي، كونراد ليكوستين (1518-1561)، فقد استعارت أساليب مصادر متعددة: القصص المعاصرة لولادة المسوخ والقصص الخيالية وقصص التكهنات وما وراء الطبيعة والنصوص الأسطورية وقصص العصور الوسطى وكانت جميعها ممتزجة مع ملاحظات بواستو الشخصية. تمت إعادة نشر القصص، المزينة بحوالي 49 نقشاً خشبياً والتي تصوِّر المسوخ والأحداث الغريبة، فيما بعد وتكييفها وترجمتها مرات عديدة.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

فينسيت سيرتينا، جون لونجيه، روبير لو مانجنييه طبع بواسطة أنيه بريير، باريس

العنوان باللغة الأصلية

Histoires prodigieuses les plus mémorables qui ayent esté observées depuis la nativité de Jésus-Christ jusques à nostre siècle

نوع المادة

الوصف المادي

173 صفحة: مزخرفة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 18 أغسطس 2014