شيلي—جزيرة روبنسون كروسو—عاش بها ذات مرة المتخلِّف عن سفينته ألكسندر سيلكيرك

الوصف

توجد هذه الصورة، التي تُظهِر مشهدًا في جزيرة ماس-آتييرا، وهي أكبر جُزُر خوان فيرنانديز في المحيط الهادئ على ساحل شيلي، ضمن مجموعة فرانك وفرانسيس كاربنتر بمكتبة الكونغرس. كان فرانك كاربنتر (1855–1924) مؤلفًا أمريكيًا يكتب عن السفر وجغرافيا العالم، وقد ساعدت أعماله على تعميم الأنثروبولوجيا الثقافية فى الولايات المتحدة فى السنوات الأولى من القرن العشرين. تتضمن المجموعة ما يقدر بـ16.800 صورة فوتوغرافية و7.000 سلبية زجاجية وفلمية كان قد جمعها أو التقطها كاربنتر وابنته فرانسيس (1890-1972) لتعزيز كتاباته. الجزيرة مشهورة لكونها المكان الذي عاش فيه البحار الإسكتلندي ألكسندر سيلكيرك في عزلة تامة لأكثر من أربع سنوات في أوائل القرن الثامن عشر، ومنه استلهم دانيل ديفو روايته التخيلية الكلاسيكية، روبنسون كروسو (1719). وَصَل سيلكيرك على ساحل الجزيرة في شهر أكتوبر لعام 1704 بعدما تشاجر مع رُبَّان السفينة وطَلَب النزول منها على الشاطئ. وتمكن سيلكيرك من البقاء على قيد الحياة ولم يكن في حوزته إلا ملابسه وشراشفه وسلاح ناري وبعض البارود والطلقات والقليل من التبغ وبُلَيطة وسكين وقِدر وقدّاحة وقطعة من الصلب لإشعال النيران وأدواته الحسابية وكتابه المقدس وبعض الكُتُب الملاحية فقط، إلى أن أنقذته سفينة إنجليزية اسمها الدوق في شهر فبراير لعام 1709. وفي عام 1712، نَشَر وودز رودجرز، رُبَّان سفنية الدوق، رحلة بحرية حول العالم: البحار الجنوبية أولًا، وجزر الهند الشرقية ثانيًا، ثم الاتجاه نحو الوطن عبر رأس الرجاء الصالح، الذي سَرَد فيه محنة سيلكيرك.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

العنوان باللغة الأصلية

Chile - Robinson Crusoe's Island--Once occupied by the castaway, Alexander Selkirk, and now the site of a penal colony and the fishing ground of lobstermen

الوصف المادي

صورة فوتوغرافية واحدة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 1 ديسمبر 2014