أوراق جوزيف إنغراهام، 1790-1792: المفكرة اليومية لرحلة السفينة ذات الساريتين  "الأمل" من بوسطن إلى الساحل الشمالي الغربي لأمريكا

الوصف

كان جوزيف انغراهام ربان المركب الشراعي الأمل، وهي السفينة الاميركية التي كانت تزن 70 طنًا والتي كانت مصممة ومجهزة للقيام برحلة حول كيب هورن إلى الساحل الغربي لأمريكا الشمالية، ومن هناك إلى الصين ، ومن الصين عائدة إلى بوسطن. وقد قام تجار الفراء الامريكيون في أواخر القرن الثامن عشر ببعثات إلى شمال غرب المحيط الهادئ، حيث حصلوا على الفراء، الذي جلبوه  للبيع إلى ميناء كانتون الصيني (قوانغدونغ حليًا) . وحصلوا هناك على الشاي والحرير والخزف وغيرها من السلع للبيع في السوق الامريكية. وهذا العمل هو المخطوطة الأصلية لرواية انغراهام لإحدى هذه الرحلات. وتشمل الأماكن التي تمت زيارتها جزر فوكلاند وكيب هورن وجزر الماركيز وساحل أمريكا الشمالية وجزر ساندويتش (جزر هاواي حاليا) والصين. ويوثق العمل التبادل التجاري، وخاصة تجارة الفرو، مع الصين، ويتضمن وصفا ورسومات للحيوانات والنباتات وسكان الأماكن التي تمت زيارتها، وكذلك الرسوم البيانية والخرائط لمواقع مختلفة. وفي نيسان 1791، شاهد انغراهام النظر جزر الماركيز ووضع خريطة لها، حيث أسماها بأسماء الرئيس جورج واشنطن ونائب الرئيس جون ادامز وغيرهم من الشخصيات السياسية الاميركية. ومع ذلك، لم تطالب الولايات المتحدة رسميًا أبدًا بالجزر، وفي عام 1842أكدت فرنسا سيطرتها على المجموعة وجعلتها جزءًا مما يعرف الآن ببولينيزيا الفرنسية.

آخر تحديث: 18 سبتمبر 2015