الفكاهة، دحر الشيطان "كواي-دانزي"

الوصف

كان انتصار اليابان في الحرب الروسية اليابانية في الفترة 1904–1905، وهو صراع نفوذ للسيطرة الاقتصادية والسياسية في كوريا ومانشوريا، أول انتصار لبلد أسيوي على قوة أوروبية عظمى. وهذا التحول غير المتوقع في الأحداث أجبر الغرب على إعادة تقييم حالة اليابان في النظام السياسي العالمي. وحطمت اليابان صورة القوة الغربية التي لا تقهر، والتي كانت منتشرة بين الدول الأسيوية. ورغم أن العديد في اليابان لم يكونوا راضين بمعاهدة السلام التي أنهت الحرب، فقد أكد انتصار اليابان رغم ذلك نجاح نظام مايجي في التقدم نحو الحداثة، كما ساعد على تعزيز الوجود العسكري المتنامي في الحكومة. وهذه الطبعة التي تعود إلى عام 1904، والتي رسمها توميساتو تشوماتسو، تصور اليابان في وسط الأرض وكأنها "إله السلام" الذي يقهر روسيا، في حين تنظر إليه بإعجاب كل من إنجلترا والولايات المتحدة وتركيا وفرنسا والصين وكوريا وألمانيا. والوصف المكتوب باللغة اليابانية في الأسفل وترجمنه الإنجليزية في الأعلى يصفان كيف رفضت دول العالم الأخرى روسيا في حين حصلت اليابان على دعم هذه الدول وإعجابها بسبب دحرها "للشيطان". والشخصية التي تمل اليابان تمسك بطبق به فطائر من الأرز عليها أسماء الأماكن الكبرى التي كان النزاع عليها قائمًا خلال الحرب.

آخر تحديث: 18 ديسمبر 2014