كورس أرتيميسيا - قطعة

الوصف

هذه اللعنة القديمة هي إحدى أقدم وثائق ورق البردي اليونانية مصرية المصدر والتي تبقَّت إلى يومنا هذا. ويرجع تاريخ الوثيقة إلى أواخر القرن الرابع قبل الميلاد، ويعود أصلها إلى مجتمع اليونانيين الأيونيين، الذي كان موجوداً وقتها في ممفيس في دلتا مصر. وقد أصبحت الثقافة اليونانية سائدة في ممفيس، لاسيما بعد عام 332 قبل الميلاد، عندما تم تتويج الإسكندر الأكبر فرعونا في معبد الإله بتاح. وفي هذه الوثيقة تتضَرَّعُ أرتيميسيا، والتي لا يعرف أي شئ تقريبًا عنها، للإله اليوناني-المصري أوسيرابيس ليُعاقب والد ابنتها لحرمانه الطفلة من طقوس الجنازات ورفضه دفنها. وقد اسْتُدِلَّ على وجود أوسيرابيس بمومياء العجل أبيس - والذي اعتُبر تجلِّياً لبتاح - وبالإله المصري أوزوريس. وطالبَتْ أرتيميسيا الناقِمة أن يُحرم الرجل، الذي لم يُذكر اسمه في النص، من طقوس الجنازة أيضاً ووالديه كذلك وشكَّلت كلماتها القاسية مثالًا حيّاً على الأهمية الكبرى لطقوس الجنازة في التقاليد اليونانية وكذلك المصرية. وتنتمي الوثيقة المكتوبة على البردي إلى مجموعة البردي الخاصة بمكتبة النمسا الوطنية، والتي جمعها الأرشيدوق رينيه في القرن التاسع عشر. وفي عام 1899 أعطاها للإمبراطور فرانز جوزيف الأول، الذي جعل المجموعة جزءا من هَوْفْ بيبليوتيك (المكتبة الإمبراطورية) في فيينا. وقامت اليونسكو بتسجيل مجموعة البردي (مجموعة إيرزهيرزوغ راينير)، التي تعد من أكبر تلك المجموعات، في سجل ذاكرة العالم عام 2001.

آخر تحديث: 20 مايو 2016