أدوات تجديد علم الفلك

الوصف

كان تايكو برايي (1546-1601) عالم فلك دنماركي شيد أفضل مرصد فلكي في أوروبا وأرسى معايير جديدة للرصد الدقيق للسماء وذلك في عصر ما قبل اختراع المنظار. أتاح له مولده الكريم ممارسة اهتماماته في الإنسانيات والعلوم وخاصةً الفلك. أصبح ماهرًا في تصميم الأدوات العلمية والقيام بالرصد أثناء رحلاته المبكرة في أوروبا. وبعودته إلى الدنمارك، حاز اهتمام الملك فردريك الثاني الذي أمده بالدعم المالي ليواصل أبحاثه الفلكية، كما أعطاه جزيرة هفن الصغيرة في مضيق الدنمارك، حيث بدأ تايكو تشييد مجمع الرصد الخاص به. وقد صمم أدوات ضخمة لمرصده والتي أمل أن يحصل بواسطتها على أدق الملاحظات على الإطلاق. توفي الملك فريدريك في عام 1588، ولم يقدم خلفاؤه في الديوان الملكي الدعم ذاته لتايكو. في عام 1597، رحل تايكو هفن متجهًا إلى شمال ألمانيا، حيث بدأ بالعمل في كتاب مخصص ليكون عرضًا لأدواته، ويلقي بالضوء على تقدم هذه الأدوات وكيف يمكن أن يقدموا قياسات تؤدي إلى "فلك متجدد". تميز الكتاب بالخطط والرسوم البيانية الخاصة بأدوات تايكو بالإضافة إلى النصوص. أكمل تايكو هذا العمل في عام 1598، وأنتجت له مطابع هامبورج فيليب فون أوهر 100 نسخة. أهدى تايكو كتابه للإمبراطور الروماني المقدس رودولف الثاني أملاً في الحصول على حمايته. اهتم رودولف بتايكو، وفي عام 1598 منحه قلعة بالقرب من براغ لمواصلة أعماله الفلكية. قطعت وفاة تايكو التي وقعت عام 1601 أعماله التي تركت لمساعديه بمن فيهم عالم الفلك الألماني العظيم يوهانس كيبلر (1571-1630) ليواصلوا رصده النظامي للكواكب والنجوم. تظهر هنا نسخة عام 1602 من أعمال تايكو، والتي أنتجها الطابع ليفيناس هالسيوس في نورنبيرغ.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

ليفينوس هولسيوس، نورمبرغ

العنوان باللغة الأصلية

Astronomiæ instauratæ mechanica

نوع المادة

الوصف المادي

[107] صفحة: رسوم توضيحية، خرائط، خطط؛ 33 سنتيمترًا

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 18 سبتمبر 2015