الآثار القديمة لوادي المسيسيبي

الوصف

في أوائل القرن التاسع عشر، وباندفاع عربات القطار إلى وادي أوهايو و المسيسيبي، عثر المحتلون على أعداد كبيرة من المتاريس الترابية المهجورة التي نسبوها إلى سلالة معقدة من بنائي الركام الذين رحلوا من زمن قديم. أصبح العثور على الركام والقطع الأثرية الذي أدى لكثير من الأسئلة حول أصل الانسان هو محور تركيز الجهود الأمريكية تجاه علم الآثار. الآثار القديمة لوادي المسيسيبي (1848) كان العمل الرئيس الأول في هذا الفرع الناشئ من المعرفة كما أنه المنشور الأول لمعهد سميثسونيان المؤسس حديثًا. مازالت اليوم تعتبر كلاً من وثيقة رئيسة في تاريخ علم الآثار الأمريكي ومصدر أساسي للمعلومات حول المئات من الركام والمتاريس الترابية في شرق الولايات المتحدة الأمريكية والتي تلاشى معظمها. مع التسليم بالافتراض الشائع بأن البنائين يمكن أن يكونوا أسلافًا لما سموا بالمجموعات الهمجية الأمريكية الأصلية، فقد وضع المؤلفون معاييرًا علمية مرتفعة لزمنهم. توفر أعمالهم فهمًا عميقًا لبعض القضايا النظرية والمنهجية والجوهرية التي مازال يواجهها علماء الآثار اليوم. يتضمن الكتاب عددًا وافرًا من الخرائط واللوحات والنقوش.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

بارتليت وويلفورد، نيويورك

العنوان باللغة الأصلية

Ancient Monuments of the Mississippi Valley

نوع المادة

الوصف المادي

39، 306 صفحة تتضمن 4 لوحات برسوم توضيحية، 48 لوحة (تتضمن واجهة، وخرائط، وخطط) 32 × 25 سنتيمترًا

ملاحظات

  • سمح قيام معهد سميثسونيان بطبع نسخة من المذكرات التالية بغرض التوزيع للمؤلف بشطب نسخة صغيرة لصالحهم من ذات النوع واللوحة.

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 18 سبتمبر 2015