أنوار النجوم

الوصف

هذه المخطوطة هي شرح بعنوان أنوار النجوم، وقد ألفه كاتب يبدو أنه ذكر أن اسمه جامست الرومي. يستند العمل على الزيج الجديد (الجداول الفلكية الجديدة) لمؤلفه علي بن إبراهيم بن الشاطر (توفي في عام 1375)، الذي يُعد أميز الفلكيين المسلمين في القرن الرابع عشر. نَشِط ابن الشاطر كمُوَقِّت بالمسجد الأموي في دمشق، حيث صنع مزولة شمسية مهيبة زيَّنَ بها المئذنة الوسطى، وكانت تحوي منحنيات خاصة لقياس أوقات الصلوات الخمس اليومية. تُسمى الدراسة المستفيضة، التي يستند إليها هذا الشرح بـ"الزيج الجديد"، وذلك لتمييزها عن عمل قديم مفقود الآن، ألفه أيضاً ابن الشاطر ويحمل فقط العنوان الزيج. قاد البحث الذي أجراه ابن الشاطر بخصوص زيجه الأول، قاده إلى التوصل إلى أفكار مبتكرة فيما يتعلق بعلم الفلك الكوكبي. فقد ترك النظام البطليموسي التقليدي لعلم الفلك واستبدله بنظام حافَظ على التوافق بين الظواهر التي بُشِّر بها وتلك التي لُوحِظت بالتجربة وعزز ذلك التوافق. قام ابن الشاطر بتغيير نظام بطليموس أينما تضمَّن ذلك النظام حركات غير منتظمة للكواكب ــ فقد كان الانتظام أحد إسهامات أرسطو فيما يتعلق بحركة الأجرام السماوية. نتائج هذا الاستبدال تشكل أهمية كبيرة، وذلك لعدة أسباب. فأثناء وضع ابن الشاطر لنموذج يتناسق من الناحية الرياضية مع ذلك الخاص ببطليموس، استطاع التوصل إلى نظرية للكواكب خاصة بالحركة الدائرية المنتظمة، وذلك بما يتفق مع أفكار أرسطو حول المادة. يغطي النص الأصلي لهذه الرسالة حوالي 300 صحيفة، وهو محاط في عدة أماكن بملاحظات هامشية يبدو أنها بنفس خط اليد الذي كُتِب به النص الأصلي. تحوي الهوامش تعليقات على النص نفسه، وبها أيضاً حسابات مستفيضة ومعلومات أخرى مستقاه من رسالة ابن الشاطر. تحوي آخر 100 صحيفة من المخطوطة جداول خاصة بعلم الفلك، تتضمن جداول لتحويل التقاويم المختلفة (القبطية والفارسية والبيزنطية والإسلامية). زوّد جامست الرومي العمل بأوقات الشروق والغروب أثناء السنة وكافة المعلومات العملية اللازمة لحساب الوقت في الإسلام. هناك ملاحظة بالصفحة اليمنى للصحيفة 1 تُظهر اسم عبد الله موسى بن محمد بوصفه المالك الأسبق للمخطوطة، بينما هناك لوحة بنفس الصحيفة تذكر أن المخطوطة آلت ملكيتها بعد ذلك لمكتب شرق آسيا للبحوث الاقتصادية التابع لشركة جنوب منشوريا للسكك الحديدية، وهي شركة يابانية يمكن رؤية أختامها الحمراء البارزة بالصحائف الأولى (الصفحة اليمنى 1 والصفحة اليمنى 2).

آخر تحديث: 15 إبريل 2016