كتاب الإنسان

الوصف

يُمكن إرجاع تاريخ هذه المخطوطة المجهولة إلى ما بين النصف الثاني من القرن الثامن عشر والسنوات الأولى من القرن التاسع عشر، وذلك بفضل علامة مائية خُتمت على الورق ذي الأصل الإنجليزي أو الهولندي. من المرجح أن تكون المخطوطة نسخة من عمل سابق. الرسالة في جزء منها هي دراسة حول جسم الإنسان وكيفية الحفاظ على صحة وافرة. يوضح العمل أن الجسم يتكون من عناصر كيميائية، ويتناول موضوعات مثل الأدوية والتغذية وبعض الأمراض التي تصيب أجزاء عدة من الجسد. وإلى جانب هذه الاعتبارات العملية، فإن العمل يناقش كذلك مسائل حول الفيزياء وعلم وظائف الأعضاء العام. يشابه الإطار النظري للعمل عِلم وظائف الأعضاء الإسلامي في العصور الوسطى، حيث يُنظر إلى الإنسان باعتباره مركباً يتكون من جسد جسماني ونفس روحاني. هناك شرح مفصل للغاية لنظرية أرسطو للعناصر الأربعة، التي هي المكونات الأساسية لعالم ما تحت القمر، وقد رُبِطت تلك النظرية هنا بالأفكار التقليدية المتعلقة بالأخلاط الأربعة (السوداء والصفراء والبلغم والدم) في جسم الإنسان. كما يتطرق هذا العمل إلى بعض الأسئلة الفلسفية الأخرى المتعلقة بالسمات المميزة للبشر. يشتمل العمل كذلك على مناقشة القوى الثلاث ـــ الحيوان والنبات والمعدن ـــ في جسد الإنسان. اقتبس المؤلف من كتاب القانون في الطب لأبي علي الحسين بن عبد الله ابن سينا (980-1037)، الذي اشتهر في الغرب اللاتيني باسم أفيسينا، ويُعد كتاب القانون واحداً من أكثر النصوص الطبية تداولاً في العصور الوسطى. والمثير للدهشة أنه أشار كذلك إلى بَلِيْناس (الحكيم)، وهو الاسم العربي الذي نُشرت تحته الأعمال الأصلية وتلك المنسوبة إلى أبولونيوس التاياني (القرن الأول). يقدم هذا العمل ملخصاً جيداً ونظرةً عامة معقولة حول المفاهيم النفسية والجسدية التي ارتكزت عليها نظرية الطب العربي في العصور الوسطى بشقيها النظري والعملي.

آخر تحديث: 7 أغسطس 2013