كتاب قرة العين في تسيير النيرين

الوصف

لا يُعرَف إلا القليل عن عالِم الفلك محمد بن عبد القادر الخليلي الجعبري الذي ألّف كتاب قرة العين وحَضّر الجداول الفلكية المرفقة بهذه النسخة. غير أنه يمكن استنتاج بعض المعلومات بشأن العمل الأصلي بناءً على المعلومات المُوضحة بالصفحة الأخيرة لهذه المخطوطة، حيث أفادت بيانات النسخ بأن النسخة كُتِبت عام 932 هـ (1525)، استناداً إلى مخطوطة أقدم تالفة إلى حد بعيد. تعطينا هذه المعلومة تِرمينوس أنتي كويم (آخر تاريخ مُحتمل) للعمل الأصلي. تبدأ الرسالة كذلك بمقدمةٍ يُقر فيها المؤلف بصراحة بأنه مدينٌ فكرياً للأعمال الفلكية لابن الشاطر، الذي كان فلكياً مشهوراً أتى بتصوُّرٍ للنظام الشمسي وَفَّق فيه بين نظرية الكواكب في العصور الوسطي وعمليات الرصد المباشرة، مما نتج عنه تحسين فاعلية النظام البطليموسي. والمعلوم أن ابن الشاطر تُوُفي في عام 1375. ولذلك يجب أن يعود تاريخ العمل الأصلي لمحمد بن عبد القادر الخليلي الجعبري إلى ما بين أواخر القرن الرابع عشر وأوائل القرن السادس عشر. يشغل الجزء الأول من المقدمة ما يزيد على ثلاث صفحات بقليل ويتناول العديد من مسائل الحساب التقويمي، مثل تحديد أيام الشهر بشكل صحيح وفقاً للسنة الإسلامية والبيزنطية والقبطية؛ وكيفية التمييز بين التقويمين البيزنطي والقبطي؛ وكيفية حساب التاريخ وفقاً لكل نظام من تلك الأنظمة. يبدأ الجزء الثاني من المقدمة على الجانب الأيسر من الصحيفة الرابعة وقد خُصص للمشكلات الفلكية، مثل حركة الشمس والقمر في قبة السماء. تَشغل مجموعة الجداول الجزء الثاني الأكبر من هذه المخطوطة وقد عُرضت على شاكلة الخطوط العريضة للمحتويات المشروحة بالمقدمة. خُصصت الجداول الأولى لمشكلات التقويم والتوافُق بين أنظمة التأريخ المختلفة، بينما تتناول مجموعة الجداول الثانية قياسات حركتي الشمس والقمر. أُبرِزَت الجداول الفلكية باستخدام الحبر الأحمر وقد ظهر اهتمام ملحوظ بتصميمها، أما المقدمة فهي مكتوبة بيد متسرعة إلى حدٍ ما، مما قد يُشير إلى أن هذه النسخة ربما أُعدَّت للاستخدام الخاص.

آخر تحديث: 16 يوليو 2013