كتاب الجدول المبارك في علم الزمان والفلك في حساب مداخل الأشهر العربية والرومية

الوصف

قام العلماء المسلمين بدراسة المسائل المرتبطة بالتقويم وحساب الوقت منذ ظهور الإسلام تقريباً، وذلك بسبب الالتزام الديني بتأدية الصلوات في أوقاتها المُحددة من اليوم، والحُرمة المرتبطة بأوقات مُعينة من العام مثل شهر رمضان. تحوِي المخطوطة الحالية جداول للمقارنة بين السنوات الهجرية والقبطية. لا يُعرف سوى القليل عن مؤلف هذه الجداول، الحسين بن زيد بن علي بن جحاف، ما عدا ملاحظة هامشية تُشير إلى أنه كان عالم فلك مشهور في ظل خلافة الحاكم بأمر الله، الذي حكم مصر الفاطمية في الفترة من 996–1021. يتقدم جداولَ التقويم التي يتكون منها الجزء الرئيسي من العمل شرحٌ لكيفية قراءتها. وعلى سبيل المثال، فقد نبه المؤلف إلى استخدامه للأبجدية العربية وفقاً لترتيب تقليدي مختلف يُعرَف بأبجد. يتناول المقال الاستهلالي الخصائص المعينة للسنوات الكبيسة على العكس من السنوات العادية ويُعرِّف مفهوم الإنقلاب الشمسي. وتلي الجداول قصائد علمية قصيرة تتناول أوقات الشروق والغروب ووصف منازل القمر الثمانية والعشرين. نَسَخ محروس الحِدية هذه المخطوطة عام 1729. كُتِب النص بخط النسخ، وأغلبه مكتوب بالحبر الأسود والعناوين بالأحمر والأخضر وهناك أُطُر من خط مزدوج باللون الأحمر. يبدو أن الصحيفة الأخيرة بالمخطوطة قد كُتِبَت في وقت لاحق، بخط يد أقل أناقة، كتبها على الأرجح الشخص نفسه الذي أضاف ملاحظة سيرة ابن جحاف في مُستهل العمل. كانت المخطوطة فيما سبق مِلكاً لمحمد علي بن ظاهر الوتري، وهو باحث نشِطَ في عشرينيات القرن الثامن عشر، ثم صارت لاحقاً جزءاً من مجموعة الشيخ محمود الإمام المنصوري، أستاذ علوم الدين بجامعة الأزهر في القاهِرة، التي اشترتها مكتبة الكونغرس عام 1945.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

اللغة

العنوان باللغة الأصلية

كتاب الجدول المبارك في علم الزمان والفلك في حساب مداخل الاشهر العربية والرومية

نوع المادة

الوصف المادي

12 ورقة (35 سطرًا)، مجلد : من الورق ؛ 20 × 15 سنتيمتر

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 4 يناير 2016