كتاب الجدول في حساب السنين العربية والرومية

الوصف

اهتمّ العديد من العلماء العرب بدراسة الحساب الصحيح للوقت. وتكمن أهمية ذلك في الإسلام في الحاجة لمعرفة الحساب السليم لطول الأيام والشهور والسنوات، اللازم لأداء الصلوات الخمس اليومية وللاحتفال بالأعياد في الساعات والأيام والشهور الصحيحة للسنة القمرية. تبدأ هذه النسخة، التي هي لعمل لمحمد بن عبد اللطيف الثابتي وتعود للقرن التاسع عشر، ببعض التعليقات على علامات الأبراج الفلكية، تليها مناقشة لمنازل القمر الثمانية والعشرين—وهي أجزاء من دائرة البروج يمر بها القمر في دورانه حول الكرة الأرضية. وعلى الرغم من أن الاختلافات بين التنجيم وعلم الفلك كانت معروفة سلفاً في الأزمنة الغابرة، إلا أن وجود عناصر من هذين الحقلين جنباً إلى جنب في نفس العمل، كما في هذه المخطوطة، كان يُعتبر شائعاً جداً في العصور الوسطى. ينظر النص في كيفية استخدام النظامين الشمسي والقمري لحساب أشهر التقويم الإسلامي. ويتضمن جداول تُظهر السنوات العربية وما يقابلها من سنوات قبطية ويُبرز الاختلاف في التواريخ. يتناول النص المحيط بهذه الجداول بالتفصيل حركات الشمس والقمر وأوقات الغسق والفجر والصلوات ويحتوي على بعض الفقرات الشعرية. كُتِبَت المخطوطة بيد كاتب غير معروف، بخط النسخ بالحبر الأسود في صفحة العنوان، بينما كُتِب النص بالحبر الأسود والأحمر والبُنيّ. يُحيط بالنص إطار من خط مزدوج أحمر اللون وهناك علامات تشكيل وملاحظات هامشية. تتضمن الصفحات الأخيرة من المخطوطة حسابات بقلم رصاص أرجواني اللون بخط حديث. كانت المخطوطة فيما سبق مِلكاً لمحمد علي بن ظاهر الوتري، وهو باحث نشِطَ في عشرينيات القرن الثامن عشر، ثم صارت لاحقًا جزءًا من مجموعة الشيخ محمود الإمام المنصوري، أستاذ علوم الدين بجامعة الأزهر في القاهِرة، التي اشترتها مكتبة الكونغرس عام 1945.

آخر تحديث: 4 يناير 2016