لوحة زونغ كوي التي رسمها سيس هو

الوصف

المصطلح أكييوه-إه، ومعناه الحرفي "صور العالم الطافي"، يشير إلى فن ياباني ازدهر في فترة الإيدو (1600–1868). وكما تدل العبارة "العالم الطافي"، فقد دوّن فن أكييوه-إه للديناميات العابرة للحياة المدنية المعاصرة، من خلال جذوره التي تضرب في الرؤية البوذية للعالم. ورغم أنها كانت متاحة للناس وتخاطب الأذواق "العامة"، فإن التفاصيل الفنية والتقنية لتلك اللوحات المطبوعة تُظهر تعقيدًا ملحوظًا، وتتراوح موضوعاتها من صور المحظيات والممثلين إلى الأدب الكلاسيكي. وقد ساهم إيزودا كوريوساي، الذي تألق في الفترة 1764–1788، في تطور نشيكي-إي (رسومات الألوان الكاملة) التي أدخلها سوزوكي هارونوبو حوالي عام 1765. وبالرغم من شهرته بسبب صور بيجين-جا (صور السيدات الفاتنات) الخاصة به، فإنه هنا يرسم الشوكي، وهو أحد الآلهة الطاوية وقاتل الشياطين، والذي بدأت حكايته في الصين واليابان. رسم كوريوساي هذا العمل بعد وقت قصير من تلقيه اعتراف رسمي بالمنزلة الدينية الفخرية هوكيو عام 1781. وهو يشير إلى المنزلة على الجانب الأيمن من لوحته. وهناك القليل من اللوحات الموجودة تم التوقيع عليها بهذه الطريقة.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

العنوان باللغة الأصلية

雪舟筆鍾馗図

الوصف المادي

طبعة واحدة: نقش خشبي، ملون: 39.4 × 26.2 سنتيمترًا

ملاحظات

  • العنوان مبتكَر من فريق العمل بالمكتبة.

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 18 سبتمبر 2015