طبعة غوتنبرغ للكتاب المقدس

الوصف

وقد ولد يوهانس غوتنبرغ في ماينز، ألمانيا، حوالي 1400، وكان ابنًا لعائلة أرستقراطية لديها صلات بصناعة الأعمال المعدنية المحلية. وعاش في ستراسبورج (في فرنسا حالياَ) لفترة، حيث أجرى اختباراته للطباعة بالأحرف المعدنية المتحركة المصنعة من قالب. وبحلول منتصف الخمسينات في القرن الخامس عشر، كان قد أتقن نظاما للطباعة بالأحرف المتحركة وهو الذي استخدمه في إبداع ما أصبح أشهر كتاب في العالم، وهو الترجمة اللاتينية للكتاب المقدس (نسخة فولجيت)، والذي أصبح بشكل عام معروفًا باسم طبعة غوتبرغ للكتاب المقدس. وقد درس العلماء بتحقيق دقيق وشامل كل جوانب عمل غوتنبرغ: أحرف الطباعة المفصلة بما تحتويه من 290 حرفاً مختلفة مشتقة من مخطوطة غوطية لكتاب القداس، وطريقة تقسيمه للنص في عملية صف أحرف الطباعة، والورق الذي استخدمه في الطباعة. ومع ذلك، فإن هناك حقائق أساسية بعينها حول طبعة غوتنبرغ للكتاب المقدس لا تزال مجهولة أو محل خلاف. فتاريخ اكتمال الطباعة يعتمد فقط على التاريخ "1455" المدون على تغليف نسخة باريس الورقية. ويعتقد أنه قد تم طباعة 180 نسخة للكتاب المقدس، ولكن هذه المعلومات تعتمد على خطاب وحيد من إنيا سيلفيو بيكولوميني (الذي سيصبح لاحقا البابا بيوس الثاني)، والذي شاهد عينات من عمل غوتنبرغ في فرانكفورت في 1455. وقد كان غوتنبرغ يعتزم بداية طباعة عناوين أسفار الكتاب المقدس بالأحمر، ولكنه تخلى عن هذا التوجه، مستخدما بدلا من ذلك جدول مطبوع بشكل منفصل كنمط لإدراج تلك العناوين باليد. وهذه النسخة من مكتبة ولاية بافاريا، والتي تمثل واحدة من النسخ شبه الكاملة لطبعة غوتنبرغ للكتاب المقدس (12 على ورق رقي، و37 على ورق)، هي واحدة من نسختين فقط (إلى جانب النسخة الأخرى في مكتبة النمسا الوطنية)التى يوجد بها هذا الجدول كأثر لعملية الإنتاج.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

العنوان باللغة الأصلية

Biblia

نوع المادة

الوصف المادي

الجزء الأول: 324 صحفة متضمنة [الجزء الثالث المفترض]؛الجزء الثاني: 319 صفحة

ملاحظات

  • الجزء الأول: التكوين - المزامير؛ الجزء الثاني: الأمثال - رؤية يوحنا؛ الجزء الثالث: قائمة العناوين ألتي تضاف باللون الأحمر
  • علامة الرف في مكتبة ولاية بافاريا: 2 Inc.s.a. 197-1, 2 Inc.s.a. 197-2, 2 Inc.s.a. 197-3

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 12 فبراير 2016