سكة الحديد المركزية وبركان دي أغوا، غواتيمالا

الوصف

توجد هذه الصورة، التي تُظهر سكة الحديد المركزية في غواتيمالا مع فولكان دي أغوا (بركان الماء) في الخلفية، ضمن مجموعة فرانك وفرانسيس كاربنتر بمكتبة الكونغرس. كان فرانك كاربنتر (1855–1924) مؤلفًا أمريكيًا يكتب عن السفر وجغرافيا العالم، وقد ساعدت أعماله على تعميم الأنثروبولوجيا الثقافية فى الولايات المتحدة فى السنوات الأولى من القرن العشرين. تتضمن المجموعة ما يقدر بـ16.800 صورة فوتوغرافية و7.000 سلبية زجاجية وفلمية كان جمعها أو التقطها كاربنتر وابنته فرانسيس (1890-1972) لتعزيز كتاباته. وفقًا لـبلاد الكاريبي (1925)، وهو جزء من سلسلة سفريات كاربنتر حول العالم، كانت السكة الحديدية "تابعة للشركة الدولية للسكك الحديدية بأمريكا الوسطى، التي يمتلكها الآن مجموعة من الممولين الأمريكيين يترأسهم ماينور ج. كيث. يضم هذا النظام الموحد أيضًا الخط الرئيسي من مدينة غواتيمالا إلى المحيط الهادئ، ويمتد الخط شمالًا إلى الحدود المكسيكية، لما يقرب من مسافة مائة ميل من الخطوط الحديدية في السلفادور والعديد من الفروع الأقل أهمية." يُعد فولكان دي أغوا بركانًا خامدًا، يقع في منطقة ساكاتيبيكيز في غواتيمالا الوسطى، "ويعلو في ضربة واحدة بديعة متواصلة لارتفاع يبلغ ثلاثة آلاف قدمًا... وتكسو منحدراته الخضرة الدائمة."

آخر تحديث: 29 سبتمبر 2014