مناظر من الإيفرغليدز

الوصف

قام رجل الأعمال والمغامر هومر أغسطس برينكلي بإنتاج هذا الفيلم عام 1928 بعد قضاء عدة شهور بين هنود السيمينول في الإيفرغليدز. واستخدم الفيلم بعد ذلك في عرض سياحي يبرز دب حي، حبيس في القفص ويجسد شخصيته وهو يرتدي ملابس السيمينول. ويضم الفيلم الذي قام بتصويره ويليام بي. فيلاند بعضا من أقدم المشاهد المتحركة للسيمينول. ويتضمن الفيلم الذي يبدأ بلقطات بانورامية للحياة النباتية، والقنوات المائية، والمباني المهجورة، مشهدا لحيوانات الحياة البرية، مثل البومة، حيوانات الراكون، الأفاعي المائية، التماسيح، الديك الرومي البري، والدب. تدور مشاهد حياة السيمينول حول مخيم كاليفورني. حيث تتضمن امرأتين تقومان بطحن الذرة ولقطات تفصيلية لما يرتدينه من ملابس. وتظهر النساء والأطفال في بيوت من القش، وهي أكواخ مفتوحة الجوانب مسقوفة بسعف النخيل. وتتضمن المناظر الطبيعية حدائق البرتقال والمحاصيل في الحقل، والسيمينول وهم يعبرون الغابة، ويسافرون باستخدام الزوارق. وعائلة عائدة من رحلة صيد حيث يمسك الأب بزوج من حيوان الراكون. ورجل يصارع تمساح في منطقة مقطوعة الأشجار في الغابة؛ وآخرون يستخدمون الرماح في صيد الأسماك من الزوارق المصنوعة من جذوع الأشجار. كما يجسد الفيلم شخصية امرأة تدعى الأميرة شيمبولهي والزعيم جوسي بيلي. ورجل كبير السن يعد لرقصة الذرة الأخضر ومجموعة تؤدي رقصة سمك الصلور حول النار. وتتضمن الرقصات الأخرى المعروضة رقصة الشمس، رقصة السلحفاة، ورقصة الجاموس. ويصور الفيلم مجموعة من الرجال، والنساء، والأطفال يلعبون لعبة كرة العصا العنيفة.

آخر تحديث: 18 سبتمبر 2015